ارتفاع البطالة في اليابان إلى 4.4٪ وتراجع الناتج الصناعي 6.9٪

الانخفاض الكبير في صناعة السيارات والإلكترونيات سبب تراجع الناتج الصناعي. إي.بي.أيه

أعلنت وزارة الشؤون الداخلية اليابانية أمس، أن نسبة البطالة ارتفعت إلى 4.4٪ في ديسمبر في مقابل 9.3٪ في نوفمبر، نتيجة إلغاء آلاف الوظائف التي قررتها المؤسسات اليابانية بسبب الأزمة الاقتصادية، وقد تجاوز هذا الارتفاع كل التوقعات، حيث كان خبراء الاقتصاد يتوقعون أن يبلغ متوسط ارتفاع البطالة ثلاثة أعشار النقطة فقط ليصل إلى 2.4٪، حسب ما أفاد استطلاع للرأي أعدته صحيفة نيكاي لدى 24 منهم.

ونسبة البطالة في ديسمبر هي الأعلى منذ ثلاث سنوات.

وحتى نهاية ديسمبر، بلغ إجمالي عدد العاطلين عن العمل 7.2 مليون شخص، أي بزيادة 390 ألفا، أو بارتفاع 9.16٪ مقارنة بديسمبر .2007

وفي نهاية العام الماضي، عمدت شركات يابانية تراجعت صادراتها وواجهت التدهور السريع لسعر الين حيال الدولار واليورو، إلى صرف أعداد كبيرة من موظفيها.

وذكرت الوزارة، أن عدد الوظائف قد تراجع 7.6٪، خلال سنة في وسائل النقل و3.2٪ في القطاع الصناعي و8.1٪ في تجارة الجملة و7.1٪ في قطاع البناء.

وعلى امتداد العام الماضي، بلغ متوسط البطالة في اليابان 0.4٪ في مقابل 9.3٪ في ،2007 وهذا أول ارتفاع سنوي خلال ست سنوات.

وفي ديسمبر، توافر في اليابان 72 عرضاً لوظائف لـ100 طلب في مقابل 76 عرضاً في نوفمبر، كما ذكرت وزارة الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية في بيان منفصل.

من جهة أخرى، تراجع الإنتاج الصناعي في اليابان 6.9٪ في ديسمبر مقارنة بنوفمبر، ما يعتبر رقما قياسياً تاريخياً يؤكد تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية في القطاع الصناعي الياباني، كما ذكرت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة، وكان خبراء الاقتصاد يعولون على متوسط تراجع يبلغ 1.9٪، وكانت الوزارة توقعت من جانبها تراجعا يبلغ 0.8٪ فقط، وهذا ثالث تراجع شهري على التوالي، وكان الإنتاج الصناعي سجل أول تراجع قياسي في نوفمبر عندما بلغ 8.5٪. وعلى امتداد سنة، تراجع الإنتاج في ديسمبر 20.6٪، وعزت الوزارة هذا التراجع غير المسبوق إلى الخفض الكبير على صعيد الإنتاج في صناعة السيارات والقطاع الالكتروني، وخصوصاً في مجال صناعة التلفزيونات ذات الشاشات الكريستالية السائلة، وعلى امتداد الفصل الثالث، تراجع الإنتاج الياباني 9.11٪ مقارنة بالفصل السابق، مؤكداً خطورة الكساد في ثاني اقتصاد عالمي، ضحية تباطؤ صادراته إلى الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، وفي ديسمبر، تراجع تسليم المنتجات الصناعية 0.8٪ مقارنة بنوفمبر، فيما ارتفعت المخزونات 1.0٪.

طباعة