«سامسونغ» تمنى بأول خسائر فصلية نتيجة الركود

سجلت شركة «سامسونغ إلكترونيكس» الكورية الجنوبية أول خسائر فصلية تمنى بها على الإطلاق، بسبب المشكلات التي واجهت وحدتي رقائق الذاكرة وشاشات العرض تحت وطأة تراجع الأسعار، وقالت الشركة إنها تواجه مزيداً من المتاعب لتراجع الطلب بفعل الركود العالمي.

وتأثرت أرباح «سامسونغ»، أكبر شركة في العالم لصناعة رقائق الذاكرة وشاشات الكريستال السائل، بسبب ركود طويل في سوق الذاكرة وانخفاض سريع في هوامش أرباح الشاشات المسطحة، فضلاً عن تباطؤ مبيعات جميع الأجهزة الالكترونية الاستهلاكية. وقالت «سامسونغ» «إنها منيت بخسارة تشغيل قدرها 937 مليار وون (682 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي بالمقارنة مع أرباح قدرها 1.78 تريليون وون في الفترة المقابلة من العـام السابـق. وكان المحللون قد توقـعوا خسـارة تبلغ 452 مليار وون.

وسجلت وحدة الرقائق هامش خسارة يبلغ 14% رغم أنها قبل عامين فقط كانت تحقق هامش ربح يبلغ 31%، ومثلت خسائرها نحو 60% من إجمالي خسائر التشغيل.

وقالت الشركة إن زيادة العرض على الطلب في سوق الذاكرة سيستمر خلال النصف الأول من عام .2009 وبلغت الخسارة الصافية ل«سامسونغ» 22.2 مليار وون (16.16 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي بالمقارنة مع أرباح قدرها 2.21 تريليون وون في الفترة المقابلة من 2007، و1.22 تريليون وون في الربع السابق.

وزاد إجمالي المبيعات إلى 18.45 تريليون وون من 17.48 تريليون وون. و«سامسونغ» هي أكبر شركة في كوريا، وتبلغ قيمة أسهمها نحو 48 مليار دولار، وانخفض سهم الشركة 4.12% أمس.  

طباعة