1.5 مليون نزيل في فنادق الشارقة 2008

نسبة الإشغال الفندقي في الشارقة بلغت 80%.  تصوير: مصطفى قاسمي

أصدرت هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة تقريرها الإحصائي لعام 2008، الذي يحدد مستويات النمو في القطاع السياحي في الإمارة حتى نهاية ديسمبر الماضي، إذ أشار التقرير إلى مواصلة القطاع السياحي في إمارة الشارقة نموه وتطوره الملحوظ خلال العام الماضي، فقد حققت الإمارة زيادة ملحوظة في عدد نزلاء فنادقها الذي بلغ 1.53 مليون نزيل خلال العام الماضي مقارنة مع 1.45 مليون نزيل في عام 2007، وذلك بزيادة تصل إلى أكثر 5% على عام 2007.

وأظهرت الإحصاءات أن نسبة إشغال فنادق الإمارة بلغت 86% في العام الماضي مقارنة مع 85% في 2007، بينما بلغت نسبة إشغال الشقق الفندق الفندقية في الإمارة خلال العام الماضي 72% مقارنة مع 73% خلال 2007، وعليه بلغت النسبة الإجمالية لإشغال الفنادق والشقق الفندقية في إمارة الشارقة 80% في العام الماضي مقارنة مع 80% إجمالاً في عام 2007، ما يشير إلى محافظة القطاع الفندقي على ما حققه من نمو في عام 2007 على الرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيراتها على القطاع السياحي العالمي في الربع الأخير من العام الماضي.

وبحسب الإحصاءات فقد ارتفع إجمالي عدد الفنادق والشقق الفندقية في إمارة الشارقة خلال العام الماضي إلى 103 فنداق وشقق فندقية بواقع «37 فندقاً  و66 شقة فندقية»، مقارنة بـ96 فندقاً وشقة فندقية في عام 2007، وذلك بواقع  «33 فندقاً  و63 شقة فندقية»، وذلك بزيادة تصل إلى 7%.

ومن ناحية السيّاح، فقد احتل السيّاح الأوروبيون المرتبة الأولى من حيث تدفقهم إلى الإمارة خلال العام الماضي، إذ بلغت نسبتهم 35%، وبلغت نسبة السياح القادمين من دول الخليج العربي 27%، بينما بلغت نسبة السياح الآسيويين 23%، فيما بلغت نسبة السياح القادمين بقية الدول العربية 12%، وبلغت نسبة السياح من دول أميركا وكندا واستراليا ونيوزلندا وإفريقيا والباسيفيك 3%.

وقال مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، محمد علي النومان، إن «محافظة القطاع الفندقي خلال العام الماضي على نسب النمو التي حققها في من حيث نسب الإشغال، والزيادة الملحوظة في عدد المنشآت الفندقية، يحمل دلالة واضحة على ازدياد حجم التدفق السياحي إلى الإمارة التي باتت تحتل اليوم مكانة متميزة على خارطة السياحة العالمية».

وأكد أن «النجاح الكبير الذي حققته الهيئة خلال الأعوام الماضية من استقطابها لأبرز الفعاليات الثقافية والتراثية والترفيهية والرياضية قد لعب دوراً كبيراً في جذب السياح من مختلف إمارات الدولة والمنطقة إلى إمارة الشارقة، وهو الأمر الذي ساعد بشكل ملحوظ في رفع نسب الإشغال الفندقي في الإمارة، ودعم أداء القطاع السياحي فيها». وأشار إلى أن الهيئة ستعمل خلال هذا العام على استحداث المزيد من الفعاليات في مختلف مناطق الإمارة بهدف تعزيز عامل الجذب الذي تتمتع به الإمارة في هذا الجانب.

طباعة