العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسباب غريبة وراء ارتفاع أسعار العملات المشفرة

    ارتفعت العملات المشفرة مثل بيتكوين والإيثر ودوغ كوين إلى مستويات عالية لم يتوقعها سوى القليل من المستثمرين قبل عام. ما يدعوا المتداولين إلى التساؤل حول إمكانية استمرار الأسعار في الصعود وإلى الأسباب التي أدت إلى إرتفاع أسعار تلك العملات!

    مجموعة من الأسباب الغريبة أدت إلى زيادة الهوس بالعملات المشفرة كان أهمها موجة التفاؤل التي شهدتها الأسواق عقب صعود أسهم شركة "جيم ستوب" في وقت سابق من هذا العام، فضلا عن أن بعض الأموال التي توفرت لدى شرائح واسعة من المجتمع من شيكات التحفيز الحكومية والتي وجدت طريقها أيضًا إلى حسابات الوساطة التي تقدم تداولًا مجانيًا. كما حفز قضاء الناس وقتا طويلا في المنازل وأمام الشاشات خلال فترة الجائحة نحو شراء العملات المشفرة.

    يقول مستثمرون إن القيود المفروضة على تداول الأسهم من قبل شركات الوساطة في وقت سابق من العام ربما دفعت أيضا بعض متداولي منصة "ريدت" إلى العملات الرقمية. فيما تسببت رعاية الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، عملات بيتكوين ودوغ كوين، وإدراج شركة "كوين بيز غلوبال"، في الولايات المتحدة إلى تحفيز الزخم في سوق تبادل العملات المشفرة.

    ماذا وراء بيتكوين

    وتقول صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الجنون في تداول الرموز غير القابلة للاستبدال، NFTs، أدى إلى انفجار النشاط على عملة الإيثيريم، فشبكة الكمبيوتر القائمة على بلوك تشين والتي تدعم معظم الرموز كانت قاعدة لإرتفاع عملة إيثريم، إلى مستويات قياسية مع اعتماد المزيد من الأشخاص لهذه التقنية. NFTs هي رموز شبيهة بعملة بيتكوين مرتبطة بعمل فني رقمي أو أي عنصر آخر في العالم الحقيقي ويتم بيعها كملكية رقمية فريدة.

    قوة وسائل التواصل الاجتماعي

    في عام استخدم فيه المستثمرون الأفراد وسائل التواصل الاجتماعي لرفع أسعار الأصول، لم تشهد الأسواق أي حركة بمثل قوة صعود عملة دوغ كوين. إنها عملة مشفرة تم إنشاؤها على سبيل المزاح ولكنها ارتفعت وتضخمت القيمة السوقية الإجمالية لـها إلى أكثر من 80 مليار دولار في ذروتها عام 2021 التي وصلت إليها في وقت سابق من هذا الشهر، مقارنة بأقل من 600 مليون دولار في نهاية العام الماضي.  

    لم يقصد منشؤو "دوغ كوين" أبدًا أن يكون لها أي قيمة ذات مغزى، لكن يتوقع أن تصعد تلك العملة بسبب الزخم في وسائل التواصل الاجتماعي.  لكن تقلبات دوغ كوين الجامحة تعد بمثابة تحذير لمستثمري بيتكوين أيضًا. ورغم أن الداعمين الأوائل للعملة المشفرة يشيرون إلى فائدتها كتحوط من التضخم أو مخزن للقيمة، إلا أنها ليست صاحبة تاريخ طويل، وقيمتها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالمشاعر والزخم. فإذا انقلبت المعنويات ضدها، يمكن أن ينخفض ​​سعرها.

    وعلى الرغم من أن المضاربين على ارتفاع عملة بيتكوين يرغبون في الإشارة إلى توسيع نطاق القبول بين المستثمرين المؤسسيين كمحرك رئيسي للارتفاع، إلا أن هناك إشارات على أن الطلب المؤسسي قد ارتفع في الأشهر الأخيرة حتى مع ارتفاع السعر. كما انخفض عدد معاملات بيتكوين الكبيرة، والتي يتم إجراؤها عادةً من قبل مديري الأموال المحترفين، بشكل طفيف في الربع الأول من الربع الرابع، وفقًا لتقرير صادر عن بورصة العملات المشفرة OKEx.  

    التشفير في السياق

    بفضل الارتفاع الهائل في عملات بيتكوين والإيثر ودوغ كوين، تضخمت قيمة إجمالي سوق العملات المشفرة إلى أكثر من 2 تريليون دولار، بعد أن كانت 260 مليار دولار في العام الماضي. وتبلغ قيمة دوغ كوين السوقية نحو 67 مليار دولار.

     

    طباعة