«بيتكوين» تتجه لأكبر خسارة شهرية لها منذ 2011

تراجعت «بيتكوين»، اليوم الجمعة، إلى أدنى مستوى لها هذا الأسبوع، ما رفع الخسائر الناجمة عن حملة متنامية ضدها في الصين ومخاوف بيئية إلى ما يقرب من 40 في المائة منذ بداية الشهر.

وأضافت كبرى العملات المشفرة إلى خسائرها السابقة، وانخفضت 8.2 في المائة لتصل إلى 35 ألفاً و339 دولاراً، إذ ظلت قابعة في نطاق تداول ضيق نسبياً هذا الأسبوع. وكانت متراجعة في أحدث تعاملات 6.2 في المائة.

وخسرت العملة المشفرة 37 في المائة من قيمتها في مايو  وسيكون هذا أسوأ أداء شهري لها منذ سبتمبر  2011 إذا استمرت على نفس الوتيرة.

ودفعتها إلى التراجع جهود الصين للقضاء على عمليات التعدين الإلكترونية لاستخراج العملات المشفرة وتداولها، وذلك إلى جانب خطوة «تسلا» وقف تلقي المدفوعات بها على خلفية مخاوف بشأن استهلاك الطاقة.

ومع ذلك، حققت «بيتكوين» مكاسب بنحو 3 في المائة هذا الأسبوع. ويجري التداول على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع في أسواق العملات المشفرة، ويشيع حدوث تقلبات في عطلات نهاية الأسبوع.

ونزلت أيضاً العملات المشفرة الأصغر، التي عادة ما ترتفع وتنخفض مع «بيتكوين». ونزلت ثاني كبرى العملات الرقمية «إثريوم» بما يصل إلى 11 في المائة، لتبلغ أدنى مستوى لها في أربعة أيام.

طباعة