"يو تي آي" تدير أصولاً بقيمة 177 مليار دولار

كشفت شركة  "يو تي آي لإدارة الأصول"، التي تدير أكبر الصناديق الاستثمارية في الهند من حيث حجم الأصول، أنها تدرس الدخول بقوة في السوق الإماراتي، باعتباره واحدا من أكثر الأسواق نمواً.

وأكد القائمين على الصندوق،  خلال احتفالية بفندق العنوان بوليفارد أمس، على أن الإمارات أرض الفرص الاستثمارية.

وتفصيلا قال القائمون على شركة يو تي آي لإدارة الأصول"، التي تدير أكبر الصناديق الاستثمارية في الهند من حيث حجم الأصول، بإجمالي أصولاً بقيمة  177 مليار دولار، أن الإمارات تعتبر أرض الفرص

وأشاروا في تصريحات صحافية أمس، إلى أنهم بصدد استكشاف المزيد من الفرص  الإمارات، والتي تعتبر واحدة من أهم الأسواق لديهم.

وأوضحوا أنهم بصدد  عرض الاستفادة من طفرة النمو التي يشهدها اقتصاد الهند، وذلك على المستثمرين الإماراتيين، وبخاصة أن الهند تعتبر واحدة من أعلى الاقتصاديات نموا خلال الفترة الحالية، حيث تخطط الهند ا الوصول بحجم اقتصادها إلى 5 تريليونات دولار، خلال السنوات القليلة القادمة، وهو من شأنها أن توفر فرصاً كبيرة أمام المستثمرين الإماراتيين.

وقالت مجموعة "يو تي آي" إن بإمكان المستثمرين الإماراتيين الاستفادة من استراتيجيتها للنمو بمقدار 3 أضعاف، والتي حققت نجاحاً متواصلاً خلال الأعوام الـ 10 الماضية لتعزيز مشاركتهم في قصة ازدهار الاقتصاد الهندي.
 
وتدير الشركة الخارجية التابعة والمملوكة بالكامل للمجموعة، "يو تي آي انترناشيونال" UTI International، التي تنتشر مكاتبها في دبي وسنغافورة وباريس ولندن، أصولاً بقيمة 2.9 مليار دولار، وتلبي متطلبات مستثمرين ينتمون لأكثر من 35 دولة. كما تدير هياكل لصناديق استثمارية من مكاتبها في مركز دبي المالي العالمي (DIFC) ومكاتب أخرى موزعة عبر سنغافورة وإيرلندا وجزر كايمان وموريشيوس. ومن المقرر أن تفتتح "يو تي آي انترناشيونال" قريباً مكتبها في الولايات المتحدة الأمريكية لتلبية الشهية المتنامية للاستثمار في الهند.
 
وقال الرئيس التنفيذي لدى "يو تي آي انترناشيونال"، "برافين جاغواني"، : "تدير المجموعة أصولاً بقيمة 177 مليار دولار عبر أسواق الأسهم والدخل الثابت الهندية كما في 30 نوفمبر 2022. إن تغطية "يو تي آي" لما نسبته 92 % من إجمالي رأس المال السوقي في الهند يعتبر إنجازاً جديراً بالثناء. حيث تعد "يو تي آي" علامة تجارية عريقة في الهند وهي مرادفة للثقة والاعتمادية وإنه لشرف كبير أن أقود هذه المؤسسة".
 
وأضاف: "تعتبر "يو تي آي" سباقة في مجال توفير خدمات تعزيز الثروة منذ أكثر من ستة عقود متواصلة، وعبر جميع الدورات الاقتصادية. وتوفر الهند، التي تتجه لأن تصبح اقتصاداً بحجم 5 تريليونات دولار، إمكانات هائلة للمستثمرين الإماراتيين كي يستفيدوا من نمو الهند في المستقبل ويمكن لـ"يو تي آي" تقديم المساعدة في هذا المجال".
 
ومن ناحية أخرى، تعتبر "يو تي آي لإدارة الأصول" من الشركات الرائدة في قطاع إدارة الأموال في الهند. حيث تأسست الشركة بموجب قانون صادر عن البرلمان الهندي في عام 1964، وقد نمت وتطورت سريعاً على مدار العقود الستة الماضية. واليوم، تدير "يو تي آي" ما يقرب من 12 مليون ملف نشط، مع قاعدة عملاء تشكّل 10 % تقريباً من أصل 120 مليون ملف تتم إدارتها من قبل صناعة صناديق الاستثمار المشترك الهندية.
 
وقال  مدير الأسهم في شركة "يو تي آي لإدارة الأصول"، "آجاي تياغي"،: "يكمن النجاح الذي حققناه حتى الآن في سعينا الدائم نحو التميز. لطالما ركزت "يو تي آي لإدارة الأصول" على جودة الاستثمار. يعتبر صندوق الأسهم الديناميكي الهندي أحد صناديقنا الواعدة التي تلتزم بأعلى معايير الجودة. حيث يتعلق الأمر بالاستثمار في أنشطة تجارية يمكنها أن تقدم عوائد على رأس المال بشكل كبير ومستدام، وبمعدل أعلى من كلفة رأس المال".
 
وأضاف: "نحن كمستثمرين نعتمد استراتيجية الشراء والاحتفاظ، عبر الاستثمار في الأنشطة التجارية المرنة، وليس الأسهم. إننا نهتم فقط بالنتائج التي يمكن للأعمال تحقيقها – بما في ذلك قدرتها على الإيفاء بالاحتياجات المحددة للعملاء والمحافظة على هوامش عالية".
 
وقال مدير "يو تي آي الشرق الأوسط وأفريقيا" "ماهيش ناتاراجان" : "تقف يو تي آي انترناشيونال في طليعة المؤسسات التي تعمل على توجيه الاستثمارات إلى الهند من خلال شركاتها المتنوعة في الخارج. يبلغ حجم صندوقنا الرئيسي "صندوق أسهم يو تي آي الهندية الديناميكية" حوالي 1.1 مليار دولار ويتمتع بتصنيف عالي من قبل وكالات التصنيف المتنوعة مثل "ليبر" و"سيتي واير" و"مورنينغ ستار". ويشكل المستثمرون من منطقة الشرق الأوسط عنصراً أساسياً في نمونا للمستقبل".
 
وتعتبر الهند حالياً الاقتصاد الأسرع نمواً حول العالم وهي في طريقها لتصبح ثالث أكبر اقتصاد وسوق أسهم في العالم بحلول عام 2030، ويعود الفضل في ذلك إلى الاتجاهات العالمية والاستثمارات الرئيسية التي قامت بها البلاد في مجالات التكنولوجيا والرقمنة وتحول الطاقة.
 
إن تاريخ "يو تي آي" وسجلها الحافل بالنجاج في صناعة صناديق الاستثمار المشترك، والسمعة القوية لعلامتها التجارية، إلى جانب انتشارها وأدائها وعلاقاتها القوية مع العملاء كل عوامل تسهم في توفير منصة مثالية للنمو المستقبلي.

طباعة