وكالة اختبارات ألمانية تحذر من تعرض السيارات الكهربائية للصدأ


رغم أن وجود الصدأ في السيارات المستخدمة بشكل يومي على الطرق أصبح أمرا نادرا، حذرت وكالة ألمانية متخصصة في اختبار كفاءة السيارات من أن السيارات الكهربائية الحديثة عرضة للصدأ.

ونقلت مجلة أوتو موتور آند سبورت الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات عن وكالة جي.تي.يو الألمانية لاختبار السيارات القول إن السيارة موديل3 من إنتاج شركة تسلا الأمريكية المتخصصة في صناعة السيارات مرشح رئيسي للصدأ، الذي مازال مشكلة بالنسبة للكثير من السيارات الحديثة.

وأظهرت قواعد اختبارات جودة السيارات الصارمة في ألمانيا، مشكلات الصدأ والتآكل. وتخضع السيارات التي يمر على إنتاجها 3 سنوات، لمثل هذه الاختبارات. وبعد ذلك تخضع السيارة لاختبار كل عامين.

واختبر  رالف روسلر خبير مقاومة الصدأ سيارة من إنتاج تسلا سارت لمسافة 300 كيلومتر فقط، لصالح مجلة أوتو موتور آند سبورت، ووجد أنه تمت معالجة الإطار المعدني للسيارة بطبقة طلاء رقيقة. كما تم حشو القوائم "أيه" بمادة فوم التشييد التي تميل لامتصاص الماء  مثل الاسفنج مما يزيد احتمالات إصابة السيارات بالصدأ.

 وتتفق هذه النتائج مع تقارير مماثلة في الولايات المتحدة وتشير إلى ظهور الصدأ في بعض السيارات الأقدم من طراز موديل إس إنتاج تسلا.

يذكر أن مشكلة الصدأ تراجعت كثيرًا من السيارات بفضل تحسن وسائل حماية جسم السيارة والجلفنة والطلاء بالزنك، وتقدم فولكس فاجن الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا ضمانًا لسياراتها ضد الصدأ لمدة 12 عامًا.

ويبدو أن شركات صناعة السيارات الكهربائية ولكي تتجنب زيادة وزن هذه السيارات مع وجود البطاريات الثقيلة، فإنها تستخدم ألواحا رقيقة من الفولاذ. كما أن المواد الأخرى المستخدمة في السيارات الكهربائية مثل الألومنيوم والماغنسيوم يمكن أن تتفاعل معا وتسبب تآكل في طبقة الجلفنة

طباعة