تايلاند تتخذ إجراءات لمعالجة أزمة نقص العمالة بقطاع الضيافة

 تصارع اثنتان من بين الوجهات السياحية الأكثر رواجًا في تايلاند، وهما بوكيت وتشيانج ماي، أزمة نقص العاملين في قطاع الضيافة، بينما تستعد البلاد لاستقبال أعداد كبيرة من المسافرين الصينيين.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء، عن بونتشوب سوتاماناسونج، الوكيل الدائم في وزارة العمل، قوله في بيان له الأربعاء، إن القطاعات المتعلقة بالسياحة في بوكيت ، بحاجة ماسة إلى نحو 3600 عامل إضافي.

وبينما تحتاج شيانج ماي إلى حوالي 850 عاملًا، تحتاج تشونبوري، وهي مقاطعة ساحلية تقع على بعد 90 كيلومترًا شرق بانكوك، إلى ما يقرب من 600 عامل إضافي، بحسب ما ورد في استطلاع أجرته وزارة العمل.

قال بونتشوب إن وزارة العمل تتخذ حاليا إجراءات قصيرة الأجل لمعالجة أزمة العمالة، من خلال تشجيع الطلبة على العمل بدوام جزئي في صناعة الضيافة والخدمات.

طباعة