إيلون ماسك يدخل "غينيس" كأكبر خاسر ثروة في التاريخ

ذكرت شبكة أخبار مالية أمريكية أن الملياردير إيلون ماسك رئيس شركة "تسلا" الأمريكية للسيارات الكهربائية ومالك شبكة "تويتر"، دخل موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية كأكبر خاسر ثروة في التاريخ بعد أكبر هبوط لأسهم "تسلا" عام 2022

وأشارت شبكة "سي أن بي سي"، إلى أن ماسك الذي كان أغنى شخص في العالم قبل الخسارة، دخل "غينيس" بعد أن تقلصت ثروته بمقدار 182 مليار دولار عام 2022  

ونقلت الشبكة عن "غينيس" قولها في تقرير، على الرغم من أنه "من المستحيل تقريبًا تحديد الرقم الدقيق لخسارة ماسك، مع تقدير بعض المصادر أنه خسر أكثر من 200 مليار دولار، فقد حطم مالك تويتر الرقم القياسي السابق وهو خسارة 58.6 مليار دولار من قبل المستثمر الياباني ماسايوشي سون في 2000".

ويعود سبب تقلص ثروة ماسك إلى حد كبير إلى التراجع الحاد لأسهم "تسلا" التي فقدت ما يقرب من 65٪ من قيمتها الرأسمالية خلال أسوأ عام على الإطلاق لأكبر صانع سيارات كهربائية في العالم بحسب الشبكة. 

ولفتت إلى أن الخسارة كانت كافية لإزاحة ماسك عن لقبه كأغنى رجل في العالم، وهو اللقب الذي يحمله الآن قطب السلع الفاخرة الفرنسي برنارد أرنو. 

وأوضحت الشبكة أن ماسك ليس الملياردير الوحيد الذي تراجعت ثروته بشكل كبير خلال عام 2022، إذ إن المليارديرات الأمريكيين خسروا معًا 660 مليار دولار العام الماضي. 

طباعة