تقرير يرصد كيفية مواكبة الإعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي لعالم الاقتصاد الرقمي

استحوذ الإقتصاد الرقمي اليوم على أهمية كبيرة في حياتنا وأصبح من ضمن الخطط الإستراتيجية التي تسعى الحكومات لتطويرها وتحسن من أدائه وتدفع عجلة النمو الإقتصادي خاصةً أننا نشهد كل يوم تطورات غير مسبوقة من نوعها في مختلف ميادين العمل، من ضمنها الإعلام الجديد أو الرقمي الذي يأخذ اهتماماً أكبر من قبل الجمهور بسبب الاعتماد على التكنولوجيا والإنترنت والسرعة بكبسة زر في تلقي الأخبار فهو يجمع بينه وبين الإعلام التقليدي المعروف.
 لم يكتفي الأمر على ذلك وحسب إنما نشهد إقبال هائل على استخدام مواقع التواصل الإجتماعي أو بما تُعرف حالياً بإسم عالم السوشيال ميديا، حيث زاد انتشارها بشكل كبير خلال فترة جائحة كورونا، وأصبحت وسيلة الإنقاذ الوحيدة للتخلص من الملل والضغط النفسي الذي عاشه العالم، لم يقتصر الأمر على ذلك بل شكلت مصدر دخل للعديد من الناس وفتحت آفاقاً جديدة للعمل لم تكن موجودة سابقاً.
وتماشياً مع رؤية "إيفست" للتداول، لتعليم وتثقيف المتداولين ومنحهم المصداقية والشفافية عند التداول، قامت "إيفست" بطرح أول بودكاست تعليمي بإسم ُEvestTalk يخدم أكبر شريحة من الشباب العربي من خلال حلقات حوارية مع نخبة من الخبراء في مختلف قطاعات الإقتصاد الرقمي.
 تناولت الحلقة الأولى موضوع مواكبة الإعلام الجديد لعالم الاقتصاد الرقمي الذي تناقشت فيه الإعلاميتان رين الميلع وهالة بسام عن أهمية تطور هذا النوع من الإعلام وكيف خلق مفاهيم جديدة تأثرت وأثرت بالإقتصاد الرقمي.
 في هذا الصدد قالت الإعلامية وصانعة المحتوى هالة بسام: "لاشك أننا اليوم نعيش تغير جذري في مجال الإعلام الرقمي، لاسيما في الدور الذي لعبته مواقع التواصل الإجتماعي عبر السرعة في تلقي الأخبار وسرعة انتشارها بثواني معدودة لملايين البشر. أعتقد أننا نعيش اليوم في حرية أكبر من ناحية قدرة صناع المحتوى، لأنه لا يوجد عوائق تقف أمام المبدعين في انتظار فرصتهم إنما بإمكانهم إعداد محتوى يناسب مجال عملهم ويقدم لهم عوائد مالية مربحة مقارنةً بالموظف الذي يعمل ثمانية ساعات لخمسة أيام في الأسبوع أو أكثر، ولكن في الوقت نفسه لايجب استسهال هذا النوع من العمل إنما يتطلب جهد، إبداع، تجدد واستمرارية حتى يحقق الهدف في الشهرة وزيادة العوائد المالية لأننا في حالة تنافس شرسة وزخم غير معقول".

وأضافت: "أما فيما يتعلق بالإقتصاد الرقمي، أنا أشعر أننا بحاجة لصناع محتوى مبدعين ومتخصصين في هذ المجال، يكون لها القدرة على توعيتنا وتثقيفنا مالياً ومدنا بالخبرة اللازمة في حال توجهنا للإستثمار لأنه بالفعل يوجد فقر معلوماتي يجعلنا نتراجع لا نتجرأ على تأسيس الأعمال التي نطمح لها".
والجدير ذكره في هذا الإطار، إن الأعلام الجديد ارتبط اليوم ارتباط وثيق بالاقتصاد الرقمي أصبحنا نشعر به ولا يمكننا تجاوزه بأي شكل كان حيث زاد من جذب الفرص الاستثمارية والمستثمرين، ونشر الثقافة الاقتصادية في المجتمع، لذلك من المهم أن يتم تطوير القوانين والتشريعات تناسب التطورات الرقمية وتفرق بين دور الإعلام الجديد والتقليدي.

 

طباعة