اللجنة السعودية-الإسبانية تعقد دورتها الثالثة في مدريد.. بحث 3 موضوعات بارزة

 تُعقد في مدينة مدريد الإسبانية اليوم الخميس أعمال الدورة الثالثة للجنة السعودية - الإسبانية المشتركة (SSJC) التي تشكّلت عام 2007، وتهدف إلى تعزيز ورفع مستوى التنسيق والتعاون في شتى القطاعات بين البلدين.

وقال وزير الاقتصاد والتخطيط، رئيس اللجنة فيصل بن فاضل الإبراهيم في تصريحات صحافية اليوم "تعتبر الشراكات الدولية عاملًا أساسيًا لتسريع التنمية الاقتصادية المستدامة، حيث تشكّل هذه اللجنة فرصة استراتيجية لبناء علاقات ثنائية أوثق وأعمق بين المملكتين، وفي ظل رؤية السعودية 2030، تلتزم المملكة العربية السعودية بمواصلة دورها ضمن المجتمع الدولي وبدفع عجلة الاستثمارات الأجنبية المباشرة دعمًا لتنويع الاقتصاد وتحقيق المصالح المشتركة والشاملة".
وأضاف: "من خلال الاستثمارات والتبادل الثقافي ونقل المعرفة والتكنولوجيا؛ سنمكّن المزيد من فرص التعاون والإمكانات الهائلة للسعودية واقتصادها المتسارع في النمو، ونسعى بشراكتنا العميقة مع إسبانيا إلى تعزيز الاستثمارات الأجنبية والتعاون التجاري لتحقيق الطموحات التي يسعى لها الجميع".

ويتضمن برنامج الدورة موضوعات عدة يبرز منها 3 انشطة هي: عقد منتدى الاستثمار السعودي الإسباني وعقد الاجتماع الأول لمجلس الأعمال السعودي الإسباني، وعددًا من الاجتماعات الثنائية فضلا عن الزيارات الميدانية.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية وإسبانيا في نهاية عام 2021 إلى 20.3 مليار ريال بصادراتٍ سعودية بلغت 11.4 مليار ريال، فيما بلغت الواردات من إسبانيا ما قيمته 8.9 مليار ريال حسب البيانات الصادرة من الهيئة العامة للإحصاء.

طباعة