ماسك يؤكد دعمه لـ«دوجكوين» رغم دعوى قضائية ضده بقيمة 258 مليار دولار

أكد الملياردير إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة السيارات الكهربائية «تسلا»، في تغريده له على (تويتر)، إنه سيستمر في دعم دوجكوين.

يأتي ذلك على الرغم من دعوى قضائية تطالب بتعويضات 258 مليار دولار، حيث تلقت محكمة مقاطعة في نيويورك شكوى جماعية ضد إيلون ماسك وشركتيه، سبيس إكس وتسلا، بسبب مخطط احتيالي مزعوم باستخدام توكنات DOGE. 

ولم يكن للدعوى صدى لدى مجتمع العملات المشفرة حيث بدأ رواد الأعمال في السخرية من هذه الخطوة. 

وكان ماسك، أيضًا، على ما يبدو غير متزعزع بشأن الادعاء لأنه ضاعف من حبه لنظام دوجكوين البيئي من خلال التغريدة أعلاه.

وفي 18 يونيو الحالي، شارك منشئ دوجكوين، بيلي ماركوس، الذي لم يعد جزءًا من المشروع، رؤيته لدوجكوين التي تتجاوز الضجة - مع توصية المطورين بالتركيز أكثر على فائدتها وأمانها. 

ووافق ماسك بالرد قائلًا على اقتراح ماركوس: إنها «الأكثر شبهًا بالعملات».

وطمأن ماسك، ماركوس من خلال مشاركة انفتاحه على استخدام دوجكوين كوسيلة للدفع مقابل خدمات أخرى بالإضافة إلى سلع تسلا وسبيس إكس.

وتم اكتشاف أن الجهات الفاعلة السيئة التي تحاول جني أرباح من نجاح ماسك تطلق مقاطع فيديو مزيفة تروج لعمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة.

وقد صادف ماسك مقطع فيديو مفبرك منتشر على الإنترنت، حيث تم استخدام التزييف العميق لتقليد رجل الأعمال في تيد توك. وفي الفيديو، تم العثور على إصدار مزيف لماسك يروج لمنصة عملات مشفرة تحقق عوائد بنسبة 30% على عمليات إيداع العملات المشفرة.

يتزامن ذلك مع انهيار سوق العملات المشفرة وتسجل خسائر قياسية، إلا أن دوجكوين ارتفعت بنسبة 10.2% لتعوض جزءا من خسائرها ولتقلص تراجعاتها خلال أخر أسبوع إلى 13.26% لتسجل سعر 0.058 دولار، وتبلغ قيمتها السوقية حاليا 1.131 مليار دولار.

وارتدت أسواق العملات المشفرة في تعاملات الأحد، لترتفع بيتكوين 4.19%، وإيثريوم بـ7.55%، فيما تصل خسائرها الأسبوعية إلى 30%.

طباعة