الدولار يرتفع والين يتهاوى إلى أدنى مستوياته منذ 1998

ارتفع سعر الدولار الأميركي الذي يعتبر ملاذا آمنا للقيمة صوب أعلى مستوياته منذ 20 عاما أمام العملات الرئيسية اليوم الاثنين مدعوما بمخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي وتوقع رفع كبير في أسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي.

وكان الين ضمن عدة عملات تراجعت اليوم فنزل إلى أدنى مستوياته أمام الدولار منذ 1998 مع تزايد الفجوة بين عائدات السندات اليابانية والأميركية بعد صدور بيانات التضخم الأميركي يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة أمام ست عملات رئيسية، 0.5 بالمئة خلال اليوم إلى 104.75 مقتربا من أعلى مستوياته في 30 عاما البالغ 105.01 الذي سجله في مايو. وارتفع في أحدث تداول 0.2 بالمئة إلى 104.63.

وسينصب اهتمام الأسواق هذا الأسبوع على إجراءات البنوك المركزية لاحتواء التضخم.

ومن المتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي وبنك انجلترا المركزي أسعار الفائدة وهناك احتمال أن يرفع المركزي السويسري الفائدة كذلك.

ويقاوم بنك اليابان حتى الآن ضغوطا لتشديد السياسة النقدية مما أضعف العملة. وأدى تباين السياسات إلى تراجع الين بأكثر من 15 بالمئة أمام الدولار منذ أوائل مارس.

وهبط الين 0.6 بالمئة خلال اليوم إلى 135.22 ين للدولار وهو أدنى مستوى له منذ 1998. واستقر في أحدث تداول عليه على 134.37 ين للدولار.

وانخفض كل من اليورو والإسترليني والفرنك السويسري إلى أدنى مستويات منذ أربعة أسابيع أمام الدولار اليوم.

وهبط اليورو 0.5 بالمئة إلى 1.04560 دولار.

ونزل الإسترليني 0.8 بالمئة إلى 1.22165 دولار بعد بيانات أظهرت انكماش الاقتصاد البريطاني على غير المتوقع في أبريل الماضي.

طباعة