بعد تباطؤ المبيعات.. "أمازون" تسجل أول خسارة ربعية منذ 2015

سجلت شركة أمازون أول خسارة ربع سنوية منذ 2015، بعد تباطؤ المبيعات وارتفاع التكاليف وتعثر التسوق عبر الإنترنت، وفق تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنل.

وبلغت خسائر أمازون 3.8 مليار دولار في الربع الأول من 2022، مقارنة مع أرباح بلغت 8.1 مليار دولار في الفترة ذاتها خلال 2021، إذ ارتفعت الطلبات عبر الإنترنت خلال جائحة كورونا.

وتأثرت نتائج أمازون في حصتها في شركة "ريفيان" للسيارات الكهربائية، التي هبطت أسهمها بأكثر من 65 في المئة خلال العام الحالي، فيما تمتلك أمازون حوالي 18 في المئة من أسهم هذه الشركة، الأمر الذي كبدها خسائر تقدر بـ7.6 مليار دولار، بحسب الصحيفة.

وتتخوف أمازون من حالة عدم اليقين والتباطؤ في الفترة المقبلة، وقالت إنها تتوقع أن يتراجع دخلها التشغيلي للربع الثاني من 2022 بنحو مليار دولار، أو تسجيل أرباح تبلغ 3 مليارات دولار.

وقال الرئيس التنفيذي، آندي غاسي في بيان للشركة "لقد جلبت الجائحة والحرب في أوكرانيا تحديات غير عادية".

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن أمازون بعد تسجيلها نموا هائلا استجابة لاحتياجات المستهلكين أثناء الجائحة، شهدت مؤخرا زخما في السعي للتعامل مع التضخم ونقص العمالة واضطرابات سلاسل التوريد.

وأبلغت أمازون عن انخفاض بنسبة 3 في المئة على أساس سنوي في قطاع التجارة عبر الإنترنت والتي تشمل مبيعات المنتجات ومنتجات الوسائط الرقمية.

طباعة