انخفاض الصادرات الصينية إلى روسيا خلال مارس

الصين وروسيا أعلنتا أن صداقتهما لا حدود لها. أ.ب

تراجعت الصادرات الصينية إلى روسيا في مارس الماضي، بعد بدء الحرب الروسية في أوكرانيا، على الرغم من ارتفاع الصادرات لدول أخرى سريعاً، ما يشير إلى أن الشركات الصينية متردّدة في التعامل مع روسيا.

وذكرت «وكالة بلومبرغ للأنباء» أن البيانات الرسمية أظهرت أن الشركات الصينية باعت بضائع بقيمة 3.8 مليارات دولار لروسيا خلال مارس الماضي، بانخفاض نسبته 7.7%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. ويُعدّ هذا أدنى مستوى للصادرات منذ مايو 2020، عندما تضرّرت التجارة العالمية من جائحة فيروس «كورونا».

يشار إلى أن الدولتين أعلنتا أن صداقتهما لا حدود لها مطلع العام الجاري، عندما التقى الرئيسان الصيني شي جين بينج، والروسي فلادمير بوتين، قبل بدء الغزو لأوكرانيا. ومنذ بدء الهجوم قالت الصين إنها ستستمر في علاقتها التجارية الطبيعية.

ومع ذلك، ربما تكون العقوبات المتزايدة على روسيا من جانب دول عدة، وانخفاض العُملة الروسية وجهود أميركا لمنع روسيا من استخدام الدولار، دفعت الشركات الصينية إلى خفض الصادرات لموسكو.

وكان حجم التجارة الثنائي بين الدولتين ارتفع بنسبة 36% العام الماضي ليبلغ 147 مليار دولار، حيث اتفق رئيسا الدولتين على تعزيز التجارة لتصل إلى 250 مليار دولار لدى لقائهما في فبراير الماضي.

طباعة