للمتعاملين حرية التصرف بالودائع.. بنك «في تي بي» الروسي يفقد السيطرة على فرعه في ألمانيا

أعلنت هيئة الرقابة المصرفية الألمانية، أنها سحبت من ثاني أكبر بنك روسي «في تي بي» VTB المستهدف بالعقوبات بسبب الحرب في أوكرانيا، السيطرة على فرعه الأوروبي، الذي يمكنه مواصلة أنشطته رغم ذلك.

وقالت هيئة الأسواق المالية الألمانية «با فين» في بيان، إن المجموعة الروسية «لم تعد تسيطر» على «في تي بانك أس اي» الفرع، الذي يتخذ مقراً في ألمانيا.

وباتت إدارة الفرع الأوروبي بذلك «ممنوعة الآن من اتباع توجيهات» المؤسسة الروسية التي أضيفت يوم الجمعة إلى لائحة الكيانات الخاضعة لعقوبات من الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الهيئة الألمانية أن حظر نقل الأموال الى كيانات «مجموعة في تي بي» يسري منذ «أسابيع عدة».

وأضافت أن «في تي بي» «لم يعد بإمكانه التصرف في الأصول المالية» لفرعه الأوروبي الذي بات هكذا «معزولاً بالكامل» عن المجموعة الروسية، وفقاً للهيئة الناظمة.

وأوضحت الهيئة الألمانية أن «الوضع العملاني لمجموعة (في تي بي) يبقى دون تغيير»، مؤكدة أن «الزبائن لا يزال بإمكانهم التصرف بحرية، بودائعهم».


يشار إلى أن أكبر بنك روسي «سبيرباك» يخضع لعقوبات منذ فبراير 2022 وسيتم فتح إجراءات الإفلاس لفرعه الأوروبي: «سبيربانك يوروب إيه جي» ومقره في النمسا، والذي يواجه مشكلات خطيرة في التدفق النقدي.

 

طباعة