«المركزي» الألماني ينتقد امتثالاً مبالغاً فيه من البنوك للعقوبات ضد روسيا

انتقد البنك المركزي الألماني مؤسسات مالية ألمانية، لتفسيرها المتشدد للعقوبات المفروضة ضد روسيا. وقال عضو مجلس الإدارة في البنك، يواخيم فورميلينج، في تصريحات لصحيفة «هاندلسبلات» الألمانية، أمس: «نرى هنا وهناك مبالغة في تطبيق العقوبات»، مضيفاً أنه لا ينبغي للبنوك استبعاد التعامل مع مواطنين منحدرين من روسيا، خوفاً من انتهاك العقوبات. وقال: «المؤسسات المالية يجب أن تكون حريصة على الحفاظ على الاعتدال، وألا تضر أحداً عن غير قصد».

من ناحية أخرى، أعرب فورملينج عن قلقه بشأن قروض الإسكان التي أصبحت أكثر خطورة بالنسبة للبنوك، بسبب ارتفاع الأسعار، مضيفاً أن السوق أصبحت أكثر عرضة للخطر. وأشار إلى أن القروض ذات معدل الفائدة الثابت شكلت لأكثر من 10 سنوات نصف قروض الأسر المتعلقة بشراء المساكن. وقال: «في خضم تحول في أسعار الفائدة، ستظل البنوك لديها قروض منخفضة الفائدة للغاية في ميزانياتها لبضع سنوات، لكن سيتعين عليها دفع معدلات فائدة أعلى لإعادة التمويل». وأوضح أنه في حالة تراكم المزيد من المخاطر المفرطة، فإنه يُحق للسلطات المختصة تعديل هوامش رأس المال للبنوك أو استخدام أدوات أخرى.

طباعة