وزير المالية الألماني: الحرب في أوكرانيا ستجعلنا جميعا أفقر

 صرح وزير المالية الألماني، كريستيان ليندنر، بأنه يتوقع "خسارة الرخاء" بالنسبة للجميع في ألمانيا نتيجة الحرب الروسية في أوكرانيا.
وقال ليندنر، الذي يرأس الحزب الديمقراطي الحر، الشريك بالائتلاف الحاكم الحالي بألمانيا، لصحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر امس: "الحرب في أوكرانيا ستجعلنا جميعا أفقر، نظرا لأنه سيتعين علينا مثلا دفع المزيد مقابل الطاقة المستوردة".
وتابع: "وحتى الدولة لن يمكنها الحد من هذه الخسارة في حجم الرخاء، ولكن الحكومة الاتحادية سوف تخفف من حدة الصدمات الأكبر"، وأوضح أنه لهذا السبب سيتم دعم المحتاجين وتأمين وجود الشركات المهددة، واستدرك قائلا: "ولكن نظرا لأن الوسائل المالية محدودة، فلا يمكن أن تسري هذه الإجراءات سوى لفترة مؤقتة".
وقال ليندنر أيضا على خلفية بلوغ معدل التضخم في ألمانيا 3ر7% في مارس الماضي: "لدي مخاوف جدية على التطور الاقتصادي. النمو يتراجع، والأسعار تزداد".
وأضاف أن الحكومة الاتحادية تقوم بكل شيء من أجل تجنب خطر ما يسمى بالركود التضخمي، وقال: "على المدى الطويل سوف يتعين علينا وضع  أسس جديدة لأجل الرخاء. يجب أن تجدد ألمانيا نموذج النمو الخاص بها لاقتصاد السوق الاجتماعي والبيئي".
وعلى الرغم من الأزمات، يعتزم ليندنر الالتزام بكبح الديون كما هو مقرر في العام القادم. وردا على سؤال عن ذلك، قال وزير المالية الألماني: "نعم، إذا لم يكن هناك كارثة جديدة، سيتعين علينا الالتزام بكبح الديون"، موضحا أن هذا ما ينص عليه القانون الأساسي.

طباعة