الهجمات الخفية وثغرات الصحة الرقمية أبرز التهديدات في 2022

الهجمات الرقمية على الرعاية الصحية ستستمر في التوسّع خلال الفترة المقبلة. أرشيفية

أفاد خبراء «كاسبرسكي»، بأن إلغاء تعلم الآلات والهجمات غير القابلة للاكتشاف وثغرات الصحة الرقمية، تعد من أبرز التهديدات التقنية في العام 2022. وعرض الخبراء رؤيتهم حيال هذه التطورات في سلسلة نشرة «كاسبرسكي» الأمنية، بهدف مساعدة المستخدمين والشركات على مزاولة أعمالهم وحياتهم في ظروف أكثر أماناً في العام الجديد.

وأكدوا أن هناك توجهاً متصاعداً نحو «إلغاء» تعلّم الآلات، حيث إنه بوسع التقنيات الحديثة في مجال تعلم الآلات حفظ أجزاء هائلة من المعلومات حول السلوكيات الخاصة بالمستخدمين. ويُتوقع من الشركات والباحثين، البدء في تطوير تقنيات جديدة، مثل «إلغاء تعلّم الآلات»، للسماح بإزالة البيانات من الخوارزميات التي تلقّت التعليم والتدريب.

وتوقعوا استمرار الهجمات على الشركات الصناعية، وقد يصبح من الصعب اكتشافها ومنعها تلقائياً، حيث يُتوقع في هذا العام استمرار الهجمات التي ترمي إلى تعطيل العمليات، وإلحاق الضرر بالشركات، بطرق أكثر تدميراً. وتدفع الإجراءات الحكومية الدفاعية مجرمي الإنترنت إلى الاستثمار في أمن عملياتهم الخاصة لتطويرها والتخفيف من مخاطرها.

وأشاروا إلى أن «الرقمنة» في الرعاية الصحية تُفضي إلى مزيد من حوادث اختراق البيانات. وفي العام الماضي، توقع باحثو «كاسبرسكي» أن يحظى قطاع الرعاية الصحية باهتمام كبير من مجرمي الإنترنت في ظلّ انتشار الجائحة. وقد ثبتت صحة هذا التوقع.

ويُتوقع في العام الجديد، أن تستمر الهجمات التي تستهدف قطاع الرعاية الصحية في التوسّع، مع انتقال المزيد من بيانات المرضى إلى الإنترنت واستمرار مقدمي الرعاية الصحية في اعتماد خدمات العلاج الرقمية، كالتطبيب عن بُعد.

طباعة