الخطوط السعودية تعزز أسطولها بحزمة خدمات من بوينغ

أبرمت شركة الخطوط السعودية صفقة مع شركة بوينغ لتوفير حزمة من الخدمات تهدف إلى رفع الكفاءة التشغيلية لأسطولها من طرازي 787 دريملاينر و 777، وذلك بالاستفادة من التحليلات الرقمية، بالإضافة إلى تعديل المقصورة الداخلية لطائراتها من طراز 777.

وحول الصفقة الجديدة مع بوينغ، صرح الكابتن إبراهيم الكشي، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي، قائلاً، تواصل الخطوط السعودية تركيزها على رفع مستوى الكفاءة التشغيلية، والاستخدام الأمثل للأسطول، والتوسع في شبكة المحطات. وتعد الشراكة الاستراتيجية مع بوينغ إلى جانب هذه الخدمات الأساسية، ممكناً سيساعدنا على المضي قدماً نحو تحقيق هذه الرؤية."

وبموجب الصفقة الجديدة، ستعتمد الخطوط السعودية النسخة المطورة من برنامج بوينغ للصيانة (OMP)، والذي يقوم بتحليل البيانات المتقدمة لتوفير معلوماتٍ تفصيلية لعمليات الصيانة المتقدمة، يتضمن أنظمة رقمية لإدارة جودة الطائرات (AHM) من بوينغ، والذي يوظف تحليلات الصيانة التنبؤية، وأدوات التشخيص للمساعدة في تحسين الجودة وتسهيل القرارات المتعلقة بالصيانة، وبالتالي تحسين الأداء العام، وتنفيذ المهام في الأوقات المحددة. ومن المقرر أن يتم استخدام هذه الخدمات إلى جانب الاستعانة بخبرات بوينج الهندسية والاستشارية في مجال تصنيع المعدات الأصلية.

من جهته، قال تيد كول برت الرئيس والمدير العام التنفيذي بشركة بوينغ للخدمات العالمية: "تتمتع فرقنا الاستشارية بشراكةً وثيقةً مع الخطوط السعودية على مر السنين، ولطالما عملنا على استكشاف الفرص الممكنة لخفض التكاليف، وتعزيز كفاءة عمليات الصيانة، ونحن سعداء بمواصلة هذه المسيرة المشتركة اليوم من خلال حلولنا الرقمية المتقدمة. وبالمثل، ستتمكن الخطوط السعودية من الاعتماد على خبراتنا الهندسية في التصميم الداخلي على طائرات 777 من خلال خططهم الخاصة بإعادة تهيئة طائرات أسطولهم".

على صعيدٍ آخر، ستعمل الخطوط السعودية عن كثب مع فريق تعديل التصميم الداخلي في بوينغ بهدف بحث واعتماد كافة الجوانب التي تحتاج إلى تعديلٍ في طائراتها من طراز 777، بما في ذلك التصميم، والاعتمادية، وتوريد القطع المطلوبة لإنجاز أعمال التعديل المقررة.

طباعة