"تريدلينغ" ومجلس تنمية التجارة الخارجية التايواني يوقعان اتفاقية لتعزيز التجارة الإلكترونية

وقّعت تريدلينغ، منصّة التسوّق الإلكتروني المبتكرة والمتطورة والموجهة لمعاملات الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مذكّرة تفاهم مع مجلس تنمية التجارة الخارجية التايواني (تايترا)، تمكّن بموجبها المصنّعين وتجّار التجزئة والعلامات التجارية في دولة تايوان من تصدير سلعهم وبضائعهم وخدماتهم إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على منصّة تريدلينغ للتجارة الإلكترونية.

ومن شأن الإتّفاقية أن تسمح للطرفين بتبادل المعلومات عن التجارة والسياسات والسلع والخدمات وإمكانيات الشراكة التي يمكن أن تكون متاحة لدى أيّ من الجانبين وإنشاء شراكات من خلال تقديم بعضهما البعض إلى مزوّدي الخدمات الرئيسيين ابتداءً من شركات تكامل الأنظمة ووصولاً إلى الشركات اللوجستية. وستقدّم تريدلينغ الدعم اللوجستي والخدمات مثل التمويل التجاري وتسجيل المنتجات وإصدار الشهادات للشركات التايوانية لتسهيل الفرص التجارية بدون الحاجة إلى السفر إلى المنطقة.

وتعليقاً على هذه الشراكة، قال ماريوس سيافولا، الرئيس التنفيذي لتريدلينغ: "تتمتّع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتايوان بعلاقات تجارية وطيدة عبر قطاعات عديدة من النفط إلى الإلكترونيات الاستهلاكية، وستساهم هذه الاتّفاقية بتعزيز هذه الروابط من خلال السماح لقطاعات الشركات الصغيرة والمتوسطة الوصول بشكل أسرع إلى المنتجات من تايوان والعكس صحيح. إضافة إلى ذلك، سوف نعمل على تنظيم اجتماعات وندوات عبر الإنترنت ومؤتمرات نُعلم من خلالها مجتمع الأعمال بإمكانيات الاستثمار المتاحة والكفاءات التي يتم تحقيقها من خلال التجارة الإلكترونية بين الشركات."

ومن جانبه صرّح فو-تاي وي، مدير مركز تايوان التجاري في دبي، قائلاً: "بصفتها منظّمة غير ربحية رائدة في مجال الترويج التجاري في تايوان، يسعدنا أن نتعامل مع شريك جدير بالثقة هنا في إمارة دبي لمساعدة تايوان على القيام بالأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبفضل دراية تريدلينغ ومعرفتها المحلية، نحن على يقين بأنّ منصّة التجارة الإلكترونية وخدمات الحلول الشاملة ستعزّز التجارة بين تايوان ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا."

ووفقاً لمكتب تايوان للتجارة الخارجية، وزارة الشؤون الاقتصادية، بلغ إجمالي التجارة الثنائية بين دولة تايوان ودولة الإمارات العربية المتّحدة 4.3 مليار دولار أمريكي في الأرباع الثلاثة الأولى من هذا العام، أي مع زيادة قدرها 47.7% مقارنة بالعام الماضي، بما في ذلك زيادة بنسبة 10.3% على صعيد الصادرات إلى دولة الإمارات.

بقيادة فريق من الأشخاص المتخصّصين بالتكنولوجيا من أصحاب الخبرة، تحرص تريدلينغ على تحقيق عملية تجارية موثوقة وسلسة فضلاً على توفير الحلول اللوجستية والتمويل. من خلال ربط الموردين العالميين بالطلب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تستفيد المنصة من التكنولوجيا المتقدمة لتحسين سلسلة التوريد وتحقيق قيمة اقتصادية بالإضافة إلى التخفيف من المخاطر. اليوم، تضمّ تريدلينغ ما يفوق 100,000 شارٍ وبائع مسجّل في أكثر من 55 دولة مع نمو إجمالي في قيمة التجارة بأكثر من 65% على أساس شهري.

طباعة