بهدف توسيع شبكة الاستثمارات إقليمياً وعالمياً

"سلوانا للوساطة" تستعرض فرصها الاستثمارية العالمية في "فوركس دبي 2021"

في إطار جهودها الحثيثة على المشاركة الفعالة في أكبر الفعاليات والمؤتمرات والمعارض العالمية، شاركت مجموعة "سلوانا دايموند"، من خلال ذراعها المالي شركة "سلوانا للوساطة"، في فعاليات معرض "فوركس إكسبو دبي 2021" الذي أقيم على مدار يومي 29 و30 سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي.
وهدفت "سلوانا للوساطة"، باعتبارها إحدى شركات الاستثمار والوساطة المالية المرخصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال مشاركتها في "فوركس إكسبو"، إلى استعراض فرصها الاستثمارية العالمية أمام نخبة من الوسطاء العاملين في القطاع المالي، كما أتاحت المشاركة اكتشاف المزيد من الفرص في مجال التداول، والتعلم من الخبراء الماليين والتواصل مع المتخصصين في مجال التداول على نطاق دولي واسع.

 استراتيجية الشركة
وبهذه المناسبة، قال ثروت جاد المدير التنفيذي لشركة"سلوانا للوساطة"  أن مشاركتهم في معرض "فوركس إكسبو دبي 2021" تأتي في إطار استراتيجية الشركة الجديدة التي تهدف إلى توسيع شبكة الاستثمار إقليمياً وعالمياً واستكشاف آفاق التداول الواعدة، من خلال التفاعل مع الشركات الدولية والإقليمية والعربية المتخصصة في التداول والتي شاركت في هذا الحدث المهم.
وذكر أن معرض "فوركس إكسبو دبي 2021"، الحدث المالي الرائد الذي يقام كل عام في دبي، ويسعى إلى استقطاب الخبراء في هذه الصناعة لمناقشة الرؤى ومستقبل التداول في أسواق المال، مع تسليط الضوء على أبرز الوسطاء والتقنيات التي قد أثرت بشكل إيجابي في هذه الصناعة المهمة، مضيفاً أن وجود نخبة كبيرة من الخبراء وكبار المحللين والمستثمرين وممثلي شركات الوساطة والتداول العالمية والإقليمية تحت سقف واحد فتح مجالات واسعة أمام "سلوانا للوساطة" لتعظيم الاستفادة من استثماراتها المتنوعة.

100 شركة
وأكد ثروت جاد أن معرض الفوركس بدبي أصبح منصة سنوية للمتداولين إقليمياً وعالمياً في مجال التداول، لذلك حرصت "سلوانا للوساطة" على المشاركة في الفاعلة في المعرض لاستعراض أحدث برامجها الاستثمارية أمام أكثر من 5000 متداول يمثلون نحو 100 شركة وساطة مالية، إلى جانب استكشاف آفاق التداول في سوق الأسهم والعملات الواعدة في ظل المستجدات العالمية وتبيان مؤشرات أسواق المال.
وأضاف أن الهدف الرئيسي من مشاركة شركة "سلوانا للوساطة" في "فوركس دبي" هو تعزيز فرص الاستثمار المتاحة في السوق واستعراضها أمام الشركات والأفراد، ومنح المستثمرين المزيد من الخبرات التي تمتلكها إدارة "سلوانا" وكيفية الاستفادة منها في زيادة أرباحهم في أسواق التداول، إلى جانب تعظيم التعاون المشترك بين "سلوانا للوساطة" والشركات الأخرى المتخصصة في نفس الصناعة.

عوائد الصناديق
وحول الاستراتيجية التي يتبعها مديري الصناديق الاستثمارية في "سلوانا للوساطة" لتعظيم الاستفادة من أموال المستثمرين، أشار جاد إلى أن الاستراتيجية المتبعة لدى مديري الاستثمار في "سلوانا" هي أسلوب الإدارة النشيطة والإيجابية والذي يقوم على أساس توظيف مهارات مديري الصناديق في التأثير الإيجابي في أداء الصناديق الاستثمارية لتحقيق عوائد إيجابية مجزية.
وأبان أن مديري الصناديق يحاولون التنبؤ باتجاهات الأسواق العالمية ويغيرون وسائلهم الاستثمارية داخل الصندوق تغييراً متواصلاً حسب قراءة وتحليل المناخ الاستثماري في السوق، إضافة الى استخدام الذكاء الاصطناعي في تحديد اتجاهات السوق وكيفية الاستفادة القصوى منها بشكل إيجابي.

تقليل المخاطر
ونوه المدير التنفيذي لشركة سلوانا للوساطة بأن الاستثمار في الصناديق يتيح للمستثمر إمكانية تنويع استثماراته مما يعطيه فرصة أكبر لتقليل معدلات مخاطر الاستثمار نتيجة لتنوع الأوراق المالية التي يمتلكها الصندوق، حيث تتيح الصناديق للمستثمرين إمكانية توزيع الاستثمارات بطريقة منهجية عبر نطاق أوسع من الأصول والأدوات، مضيفاً أن نسب الأرباح على العوائد الاستثمارية تختلف حسب نوع الاستثمار، ولكن معدل نسب ربح الاستثمار في سوق الأسهم والعملات قد يتخطى ما نسبته 100% من قيمة رأس المال المستثمر، مع الوضع في عين الاعتبار هامش المخاطر المحدود.

كما أكد أن المجموعة تمتلك العديد من المشاريع في مختلف المجالات، حيث تعتمد على استراتيجية تعدد الاستثمارات وتنوعها لتعزيز الأعمال وزيادة المشروعات في مختلف دول العالم، ما يؤدى إلى زيادة نسب الأرباح المتوقعة حيث إن اختلاف الاستثمارات وتنوع الأنشطة من أساسيات الاستثمار الصحيح.

 

طباعة