إيفست: سوق التداول الأفريقية أصبحت وجهة مهمة للمستثمرين

لفتت "إيفست للتدوال عبر الإنترنت" مؤخراً الأنظار بتأسيسها فرعها الجديد في جنوب أفريقيا، وحسب مصادر فإن شركة الوساطة القبرصية المرخصة من لجنة الأوراق المالية والبورصة القبرصية CySEC تسعى لأخذ رخصتها من هيئة سلوك القطاع المالي في جنوب أفريقيا وأنهم في المرحلة النهائية للحصول عليها وعلى الموافقة التنظيمية.

وتتمتع جنوب إفريقيا بسوق مالي قوي وجيد التنظيم، وبالتالي أصبحت وجهة شهيرة للوسطاء الذين يتطلعون إلى التوسع وتعتبر واحدة من أكبر عشرة أسواق رأسمالية في العالم ستضم الآلاف من المستثمرين، وهو سوق متنوع يخلو إلى حد كبير من تشبع السوق الذي شوهد في الولايات القضائية الأخرى مثل أوروبا.

وأكد  الرئيس التنفيذي لإيفست، علي حسن: "بعد الإقبال الواسع على التداول عبر الإنترنت في شركتنا أردنا أن نؤسس فرعنا الجديد أيضا في جنوب أفريقيا وذلك بهدف منح المستثمرين والمتداولين فرصة تداول موثوقة وآمنة لتبسيط العملية ودعم العروض المالية الجديدة كشركة رائدة في هذا المجال خاصةً أنه يوجد العديد من يرغبون بالبدء بهذه الخطوة لكن تخطر على بالهم العديد من الهواجس فيما يتعلق بالتداول ومدى موثوقيته".

وأضاف: "نريد أن نكون رواد الصناعة في هذا المجال، لتوسيع أعمال الوساطة الخاصة بها في إفريقيا، وكذلك لتحقيق أهداف النمو لأمريكا اللاتينية ، أدركنا هذه الفرصة مع وجود فئة كبيرة من الشباب المهتمين بالتداول مع الطرف الأجنبي لكن يخشون التجربة خوفاً من المخاطر المحتملة وعمليات الإحتيال التي تحدث عبر الإنترنت، لهذا السبب نعمل على ضمان المدخلات الأكثر أمانًا وأفضلها، نحن نعمل مع الأفضل فقط".

وتسعى إيفست للحصول على تراخيص إضافية من جهات تنظيمية أخرى "من الدرجة الأولى"، بما في ذلك هيئة الرقابة المالية لسوق أبوظبي العالمي. بدأت العملية الكاملة لمشروع الشركة في الإمارات العربية المتحدة لفترة من الوقت قبل الحصول على الترخيص القبرصي ، لكن الطلب لا يزال في انتظار الموافقات التنظيمية.

طباعة