برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تراجع سهم «تويوتا» بعد أنباء خفض إنتاجها 40%

    صورة

    تراجع سعر سهم شركة «تويوتا موتور كورب»، أكبر منتج سيارات في العالم، خلال تعاملات أمس، بنسبة 4.7% تقريباً، في ظل تقارير عن اضطرار الشركة إلى خفض إنتاجها بنسبة 40%، بسبب أزمة نقص الرقائق الإلكترونية المستخدمة في صناعة السيارات.

    وكانت صحيفة «نيكي» الاقتصادية اليابانية ذكرت أن «تويوتا» تعتزم إنتاج نحو 900 ألف سيارة فقط خلال الشهر المقبل، وفقاً لتوقعات يوليو الماضي، وهو ما يقل بمقدار 500 ألف سيارة تقريباً عن متوسط إنتاجها الشهري، بسبب نقص إمدادات الرقائق.

    وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أمس، إلى أن تفشي سلالة «دلتا» المتحورة لفيروس «كورونا» المستجد في مختلف دول جنوب شرق آسيا أثر أيضاً بالسلب في إمدادات «تويوتا» من مكونات السيارات.

    وكانت «تويوتا» أبقت في وقت سابق من الشهر الجاري على توقعاتها لأرباح تشغيل العام الجاري الذي ينتهي في 31 مارس المقبل، وهو ما أثار خيبة أمل المستثمرين الذين كانوا يتوقعون تحسن الأداء المالي للشركة، على غرار الشركات المنافسة بعد تراجع تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

    وتتوقع «تويوتا» تحقيق أرباح تشغيل خلال العام الجاري بقيمة 2.5 تريليون ين (22.7 مليار دولار)، في حين أن متوسط توقعات المحللين الذين استطلعت «بلومبرج» رأيهم يبلغ 2.95 تريليون ين.

    وكانت «تويوتا» أعلنت في الشهر الماضي تمديد وقف العمل في مصانعها بتايلاند بسبب تفشي الفيروس. وتصل الطاقة الإنتاجية المجمعة لهذه المصانع إلى نحو 760 ألف سيارة سنوياً.

    طباعة