العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تتطلع إلى الربحية في 2024

    «سويفل» تتوسع إلى أوروبا وأميركا اللاتينية قبل نهاية العام الجاري

    تطبيق «سويفل» يستخدم موقع الراكب والجهة المقصودة لتحديد أقل وقت ممكن للرحلة. رويترز

    قال المدير المالي لشركة «سويفل» SWVL، المتخصصة في خدمات النقل الجماعي التشاركي، يوسف سالم، إن «شركته ستوسع خدماتها قبل نهاية العام الجاري إلى أوروبا وأميركا اللاتينية، وإلى جنوب شرق آسيا في العام المقبل، كما تخطط لدخول أنشطة جديدة، والتحول إلى الربحية على مدى السنوات الثلاث المقبلة».

    وأضاف سالم، (28 سنة)، أن شركته، التي من المنتظر أن تقيد أسهمها ببورصة «ناسداك»، قبل نهاية العام، تدرس القيد المزدوج في بورصة مصر، أو قيداً منفصلاً لوحدتها بمصر في 2022-2023.

    وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أشاد بالشركة ومؤسّسها، سابقاً، في تغريدة على موقع «تويتر»، قائلاً: «مصطفى قنديل.. شاب عربي عمره 28 عاماً.. استطاع بناء شركة من دبي تتجاوز قيمتها ملياراً ونصف المليار دولار، تم إدراجها اليوم عبر بورصة ناسداك.. شركة (SWVL) للحلول الذكية للنقل الجماعي، والتي تعمل في الكثير من الدول.. مبروك يا مصطفى.. وستبقى دبي منصة لجميع الشباب العربي الطامح للعالمية».

    ومع قيمة حقوق ملكية ضمنية ومخفّضة بالكامل، تبلغ نحو 1.5 مليار دولار، من المتوقع أن تصبح «سويفل»، ومقرها دبي، أول شركة تفوق قيمتها المليار دولار في الشرق الأوسط، يتم إدراجها في بورصة «ناسداك»، بالإضافة إلى كونها الشركة الوحيدة القائمة على حلول النقل الجماعي المدعومة تقنياً، يتم إدراجها في أي سوق للأوراق المالية.

    وأشار سالم إلى أن «سويفل» ستتوسع في أنشطة واستثمارات جديدة ترتبط بخدماتها الرئيسة خلال 2023، من بينها الأنشطة اللوجستية والإعلانات، بجانب الخدمات المالية، وإنها تستهدف التحول للربحية في 2024 بتحقيق نحو 13 مليون دولار، بعد الاستثمارات والنفقات التشغيلية وأكثر من 170 مليون دولار في 2025.

    تأسست «سويفل»، في أبريل 2017، وهي خدمة للنقل الجماعي بالحافلات يمكن فيها للركاب الحجز وسداد الأجرة عبر تطبيق الشركة على الهاتف المحمول.

    وقال سالم: «نعمل في 10 مدن في ست دول حالياً، ونستهدف زيادتها إلى 30 مدينة في 20 دولة بحلول 2025، وسنتوسع قبل نهاية العام في غرب أو جنوب أوروبا، وفي البرازيل أو المكسيك بأميركا اللاتينية، وفي 2022 بجنوب شرق آسيا في الفلبين وماليزيا وإندونيسيا».

    وأضاف: «لدينا أكثر من 5000 حافلة، منها نحو 3000 بمصر، ونحو 600 موظف، منهم نحو 400 بمصر، ونقوم حالياً بأكثر من ثلاثة ملايين رحلة شهرياً، ونستهدف الوصول بعدد الرحلات إلى مليوني رحلة يومياً في 2025، وأكثر من 500 مليون رحلة سنوياً».

    وتعمل «سويفل»، حالياً، في 10 مدن بدول مصر والسعودية وكينيا وباكستان والإمارات والأردن.

    ويستخدم تطبيق «سويفل» موقع الراكب والجهة المقصودة لتحديد أقل وقت ممكن للرحلة استناداً إلى أقرب محطة للحافلات التي تتحرك في مسارات محددة.

    وأضاف سالم، الذي يبلغ رأسمال شركته حالياً أكثر من 100 مليون دولار، وسيرتفع إلى نحو 550 مليون دولار بنهاية العام، بعد الاندماج مع «كوينز جامبيت» الأميركية، وهي شركة استحواذ ذات غرض خاص، أن «سويفل» تستهدف إيرادات بقيمة 79 مليون دولار في العام الجاري، من نحو 100 ألف دولار عند تأسيسها.

    وتابع أن الشركة تتوقع زيادة إيراداتها إلى أكثر من 140 مليون دولار في 2022 وما يزيد على 400 مليون دولار في 2023، ونحو 800 مليون دولار في 2024 وأكثر من مليار دولار في 2025.

    وأعلنت «سويفل» في يوليو عن توقيعها اتفاقاً نهائياً للاندماج مع «كوينز جامبيت» الأميركية، ليتمخض عن الاندماج شركة تحمل اسم «سويفل هولدينجز كورب»، ستُدرج في بورصة «ناسداك»، ومن المنتظر الانتهاء من العملية في الربع الأخير من العام الجاري.

    وستبلغ حصة مصطفى قنديل، مؤسس الشركة وشريكاه، المصريان محمود نوح وأحمد صباح، نحو 15% من «سويفل»، بعد إتمام الاندماج مع الشركة الأميركية، في حين تعود النسبة الباقية لنحو 100 مستثمر، بحسب ما قاله سالم.

    من المتوقع أن تصبح «سويفل» أول شركة تفوق قيمتها المليار دولار في المنطقة، يتم إدراجها في «ناسداك».

    • الشركة تتوقع زيادة إيراداتها إلى 140 مليون دولار في 2022، و400 مليون دولار في 2023.

     

    طباعة