برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وراء الاقتصاد.. بانكمان.. عرّاب «التشفير» إلى سنغافورة

    صورة

    لا توجد في الولايات المتحدة أهم منصات لتبادل العملات المشفرة في العالم، مثل «باينانس» Binance و«إف تي إكس» FTX، ومع ذلك فقد نشأ مؤسسوها في أميركا، كما امتدت جذورهم المهنية إلى «وول ستريت».

    ولأن قوانين الولايات المتحدة تمنع أباطرة التداول هؤلاء من تقديم المنتجات المفضلة للمستثمرين في مجال العملات المشفرة، فقد غادروا الولايات المتحدة إلى الخارج، كما يعتزمون الاستمرار في التحرك، للبحث عن مواقع تستضيف أنشطتهم لتجنب الإجراءات الصارمة، التي تقودها بعض بلدان العالم ضد منصات تداول العملات المشفرة والمشتقات، كما يقول المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «إف تي إكس» FTX، سام بانكمان، الذي يعمل من قاعدة عمليات لمنصته في هونغ كونغ.

    وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإن ثروة بانكمان تبلغ نحو ثمانية مليارات دولار، إذ تتخصص شركته في الأنشطة التشفيرية والمشتقات، وهي أنشطة محظورة في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من ذلك فقد نجحت منصة «إف تي إكس» في جمع 900 مليون دولار، الأسبوع الجاري، لتمويل توسع عالمي بقيمة 18 مليار دولار.

    وتتيح بورصات المشتقات للمتداولين، الحصول على قدر كبير من الروافع المالية، حتى 101 مرة على منصة «إف تي إكس»، وما يصل إلى 125 مرة على منصة «Binance».

    منذ يونيو الماضي، تم استهداف منصة «باينانس» من قبل المسؤولين الماليين في بريطانيا، وهونغ كونغ، وليتوانيا، وإيطاليا، وبولندا، وتايلاند، ومع إشارة المنظمين في هونغ كونغ إلى قواعد تقييدية محتملة قريباً، فقد علّق بانكمان بأنه يفكر في الانتقال إلى سنغافورة.

    طباعة