العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    روبوت يعد "البيتزا" لزبائن مطعم في باريس

     يقدم مطعم في وسط باريس تجربة مميزة لزبائنه إذ يتيح لهم تناول شطائر بيتزا محضرة على يد روبوت من دون أي تدخل بشري، ما قد يسرّع فتح صفحة جديدة في مجال المطاعم عنوانها "الطباخون الآليون".

    يُعد مطعم "باتزي" الصغير الواقع في حي بوبور في العاصمة الفرنسية، ثاني مطعم من هذا النوع يفتح أبوابه، بعد مطعم مشابه افتُتح في نوفمبر 2019 في مركز "فال دوروب" للتسوق شرق باريس.

    وفي استطاعة الروبوت في مطعم "باتزي"، الذي يعمل خلف واجهة زجاجية، صنع بيتزا في غضون خمس دقائق، على مرأى من الزبون الذي يرسل طلبه عبر جهاز آلي موضوع في المكان.

    ويمد الروبوت بذراعه الآلية العجين، ثم يضع صلصة الطماطم، ويضيف الحشوة (وهي الخطوة الوحيدة التي تحصل بعيدا عن نظر الزبون)، قبل أن يضع البيتزا في الفرن ويخرجها ثم يوضبها في صندوق التوصيل الخاص بها.

    ويمكن للروبوت صنع ما يصل إلى 80 شطيرة بيتزا في الساعة، بسعر يراوح بين 7 و13,6 يورو، مع ضمانات خاصة بجودة المنتجات (عجين طازج وخضروات عضوية وأجبان من أنواع محمية قانونا).

    وتقتصر مهمة الموظفين في المكان على تبسيط العلاقات مع الزبائن وإدارة الطاولات القليلة في الموقع، لكنهم لا يتدخلون البتة في عملية التصنيع.

    ويطمح "باتزي" لكي يصبح سلسلة حقيقية لمطاعم الوجبات السريعة، عملا بنموذج مشابه لشبكات رئيسية في هذا القطاع، وفق فيليب غولدمان المدير العام لهذه الشركة التي تضم 35 شخصا اليوم.

    ويقول غولدمان "نحن بصدد الانتهاء من التوقيع على افتتاح مطاعم في مواقع مختلفة" في باريس، و"اعتبارا من مارس أو أبريل، سندخل السوق السويسرية". وقد جمعت "باتزي" رأس مال استثماريا بقيمة عشرة ملايين يورو عام 2019.

    ويوضح: "لقد بدأنا الآن في تدويل أنشطتنا" إذ إن "50 % من الطلب يأتي من الخارج"، مشيرا إلى أن شبكات "الوجبات السريعة تعاني أزمة في كل مكان على صعيد التوظيف والقدرة على إيجاد موظفين".

    وليست "باتزي" أول شركة تحاول إطلاق مطاعم للبيتزا المحضرة آلياً. ففي الولايات المتحدة، تواصل شركات ناشئة محاولاتها في هذا المجال، رغم فشل ذريع مُنيت به شركة "زومي" التي حوّلت نشاطها في أوائل عام 2020 إلى صنع الأغلفة القابلة لإعادة التدوير بعدما أنفقت ما يقرب من 375 مليون دولار في محاولة لإنشاء شبكة مطاعم للبيتزا المحضرة على يد روبوتات في مختلف أنحاء الولايات المتحدة.
    كما جمعت شركة "بيكنيك" الناشئة التي تتخذ من سياتل مقرا، أخيرا 16,3 مليون دولار لمواصلة تطوير آلتها لصنع البيتزا في المطاعم والتي لا تزال بحاجة إلى مشغّل للعمل، خلافا لـ"باتزي".

    البرغر أو الطهو في المقلاة
    لا يقتصر عمل الروبوتات في مجال المطاعم على صنع البيتزا. فقد صمد "كرييتر"، وهو روبوت قادر على صنع البرغر وشي لحم الستيك، عامين في سان فرانسيسكو قبل أن يغلق المطعم الذي كان يؤويه أبوابه في يونيو 2020 بسبب تدابير الإغلاق لمكافحة جائحة كوفيد-19.
    وفي السويد، جمعت شركة "بونبوت" الناشئة مليوني دولار لإطلاق أول روبوت لصنع المثلجات (آيس كريم) بحلول نهاية العام.

    وفي فرنسا، قدمت شركة"كوك-إي" الناشئة في معرض "فيفاتيك" للابتكارات التقنية أخيرا روبوتا يصنع أطباقا داخل المقلاة الصينية (ووك)، ويقوم على سكب المكونات المطابقة للطلب تلقائيا في مقلاة "ووك" دوارة تتحكم فيها الآلة. كما تصب الآلة الطعام المحضر داخل الطبق قبل غسل المقلاة. ويوضح المدير العام لشركة "كوك-إي" رافاييل تيرون "لقد صممنا روبوتا صغيرا وبسيطا ليكون أقل تكلفة".
    ويقول "نريد مساعدة المطاعم في معادلتها الاقتصادية، إذ إن 60% من المطاعم تفلس في السنوات الثلاث الأولى" من حياتها.

    وسيُشغل النموذج الأولي من الروبوت في نهاية العام في إحدى المؤسسات المتخصصة في تحضير الأطعمة المعدة حصرا للتوصيل والتي تضعها "كوك-إي" ضمن أهدافها.
    ويلفت رافاييل تيرون إلى أن أحدث صيحات التكنولوجيا تسهّل محاولات استخدام الروبوتات في مجال المطبخ.

    طباعة