كوسيلة للتحوط ضد التضخم

«بنك أوف سنغافورة» يفضل المعادن الصناعية على الذهب

ذكر «بنك أوف سنغافورة» للاستثمار التابع لمجموعة «أوفرسيز تشاينيز بنكنج كورب»، أنه يفضل استخدام المعادن الصناعية على الذهب كوسيلة للتحوط ضد معدلات التضخم.

وقال المحلل الاقتصادي، سيم موه سيونج، في تقرير صادر عن البنك، إن المعادن الصناعية مثل النفط والنحاس تقدم قيمة إيجابية، وهو ما يزيد من جاذبيتها كوسيلة للتحوط ضد التضخم، مقارنة بالسلع التي لا تعطي عائداً مثل الذهب.

ويتوقع البنك أن يكون متوسط سعر الذهب خلال العام الجاري في حدود 1800 دولار للأوقية، في حين يمكن أن يستمر ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية حتى نهاية العام، مع تزايد مخاطر اتجاه مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي نحو تشديد السياسة النقدية.

طباعة