وراء الاقتصاد.. بيث فورد.. من تنظيف المراحيض إلى إصلاح سلاسل التوريد

بيث فورد. من المصدر

أمضت المدير التنفيذي لشركة «لاند أو ليكس»، بيث فورد، فترة طويلة من حياتها المهنية في العمل على قضايا إصلاح سلاسل التوريد، الأمر الذي خدمها لتصبح قائدة لإحدى أكبر شركات إنتاج الأغذية الأميركية، والتي بلغت مبيعاتها العام الماضي، نحو 14 مليار دولار، فيما بلغ صافي الأرباح 266 مليون دولار.

فالسيدة فورد التي نشأت في وسط غرب الولايات المتحدة كانت تعتني بسياسة سلاسل التوريد، حتى قبل انضمامها إلى شركة «لاند أو ليكس»، حيث آتت هذه التجربة ثمارها عندما ضربت جائحة «كورونا» العالم، واضطرت الشركة إلى إعادة ضبط هذه السياسة بعد الاضطرابات الأولية التي حدثت خلال الجائحة في توريد السلع الغذائية، فاستقرت الشركة، واستمرت في واحدة من أفضل سنواتها من حيث النتائج والأرباح.

وقالت فورد لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، إن وظيفتها الأولى كانت في أحد حقول ولاية أيوا، حيث عملت على فرط حبوب الذرة، كاشفة في الوقت نفسه عن أنها اضطرت للعمل في تنظيف المراحيض خلال فترة دراستها في الجامعة، ثم عملت في وظائف عدة، من بينها عاملة نقدية في متجر صغير.

وأشارت فورد إلى أنها تعمل الآن على تحسين كفاءة سلاسل التوزيع لتصل بمنتجات شركتها إلى الأسواق في الوقت المناسب، مبينة أنه من الصعب جداً حالياً الحصول على منتجات من آسيا وتصديرها، فهناك نقص في الحاويات، فضلاً عن القضايا الفلسفية والسياسية والاستراتيجية، التي تسيطر على العالم.

طباعة