اقتصاد «منطقة اليورو» سيتعافى بوتيرة أسرع من المتوقع

باولو جينتيلوني: الانتعاش لم يعد وهماً إنه حاصل حالياً. رويترز

توقعت المفوضية الأوروبية تعافي اقتصاد منطقة اليورو من تداعيات جائحة «كورونا» بوتيرة أسرع من المتوقع، لكنه لن يصل إلى مستويات ما قبل الأزمة حتى نهاية 2022.

وقالت المفوضية إن اقتصاد منطقة اليورو سينمو بنسبة 4.2% هذا العام، وبنسبة 4.4% خلال عام 2022.

وهذا التوقع يعد أفضل من التوقعات السابقة، التي قدرت أن اقتصاد منطقة اليورو سينمو بنسبة 3.8% خلال العامين الجاري والمقبل.

وقالت المفوضية في بيان: «جائحة (كورونا) تمثل صدمة للنسب التاريخية بالنسبة لاقتصادات أوروبا».

وأكد المفوض للشؤون الاقتصادية، باولو جينتيلوني، أن «الانتعاش لم يعد وهماً، إنه حاصل حالياً، ويجب أن نتجنب الأخطاء التي قد تعرضه للخطر، وتحديداً سحب دعم (النشاطات الاقتصادية) قبل الأوان».

وكان اقتصاد منطقة اليورو قد انكمش بنسبة 6.6% العام الماضي.

وأوضحت المفوضية أنه في ظل تزايد معدلات التطعيم، وإزالة القيود الصحية في أنحاء الكتلة الأوروبية، من المتوقع أن «تتعافى اقتصادات الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو بقوة»، وأضافت أن «اقتصادات جميع الدول الأعضاء ستعود لمستويات ما قبل الأزمة بحلول نهاية 2022». يذكر أنه بعد إغلاق المحال في أنحاء العالم أبوابها وتقييد الحركة بين الدول وداخلها، شهدت الدول الأوروبية انكماشات اقتصادية حادة العام الماضي.

ومع ذلك، عندما جرى إلغاء الإجراءات، في منتصف 2020، تعافت الاقتصادات سريعاً، ما أعطى أملاً في التعافي مع بدء الدول في إلغاء القيود مجدداً.

طباعة