وراء الاقتصاد.. الطلاق يمنح ميليندا غيتس 2.4 مليار دولار

نقل رجل الأعمال الأميركي ومؤسس شركة «مايكروسوفت»، بيل غيتس، حصصاً في شركة تعبئة «كوكاكولا»، ومحطة إذاعة مكسيكية وشركات أخرى تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 2.4 مليار دولار إلى ميليندا غيتس، بعد أن بدأ اثنان من أغنى أثرياء العالم تقسيم ثروتهما عقب تقديم طلب الطلاق.

وتم إجراء التحويلات الإثنين الماضي، وهو اليوم نفسه الذي كشف فيه بيل غيتس، أنه وزوجته ميليندا، سينهيان زواجهما الذي دام 27 عاماً، حيث تم الكشف عن تحويلات الأسهم في إيداعات الأوراق المالية يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وتعد السيدة غيتس حالياً واحدة من أكبر المساهمين في شركتين مكسيكيتين، هما شركة تعبئة الزجاجات

(Coca-Cola Femsa SAB) و(Grupo Televisa SA)، وهي شركة إعلامية ومحطة إذاعية وفقاً للإفصاحات المقدمة إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات.

وبلغت حصتها البالغة 4.9% في (Coca-Cola Femsa) نحو 121 مليون دولار عند إغلاق يوم الأربعاء، في حين بلغت حصتها البالغة 6.7% في (Televisa) نحو 386 مليون دولار.

كما نقل بيل غيتس إلى زوجته أيضاً بعض ممتلكاته في الشركة الوطنية الكندية للسكك الحديدية وشركة (AutoNation Inc)، أكبر مالك لوكلاء السيارات في الولايات المتحدة.

وقدرت حصة السكة الحديد الكندية، التي تشكل نحو 1.9% من الشركة، بقيمة 1.55 مليار دولار بسعر إغلاق يوم الأربعاء الماضي، في حين بلغت قيمة أسهم (AutoNation) نحو 3.7% من الشركة بقيمة 307 ملايين دولار.

وتعد الاستثمارات العامة جزءاً من ثروة تقدر بأكثر من 130 مليار دولار، وفقاً لمجلة «فوربس».

وسيقوم الزوجان السابقان بتقسيم ممتلكاتهما وفقاً لاتفاق تفاوضا عليه قبل أن تقدم السيدة غيتس التماساً للطلاق.

طباعة