2.5 مليار دولار قيمة مقتنيات الشركة من «العملة المشفرة»

«بيتكوين» تنعش إيرادات «تيسلا» وتعزز سيولتها النقدية

«تيسلا» أكدت أن «بيتكوين» تزودها بالسيولة التي تحتاجها لبناء مصانع جديدة. أرشيفية

كشفت شركة «تيسلا»، عملاق صناعة السيارات الكهربائية الأميركية، عن نيتها الاحتفاظ بمعظم حصتها في العملة الرقمية المشفرة «بيتكوين» على المدى الطويل، مؤكدة نجاح رهانها على تلك العملة التي اشترت منها ما قيمته نحو 1.5 مليار دولار في وقت مبكر من العام الجاري، حيث ارتفعت قيمة مقتنياتها من «بيتكوين» إلى نحو 2.5 مليار دولار بحلول نهاية مارس الماضي، منعشة إيرادات الشركة، ومعززة سيولتها النقدية.

وكانت «تيسلا»، أعلنت في فبراير الماضي، أنها استخدمت بعض السيولة النقدية المتاحة لديها لاستثمار 1.5 مليار دولار في عملة «بيتكوين».

أرباح

كما أعلنت الشركة، الإثنين الماضي، عن أرباح ربع سنوية قياسية، موضحة أنها باعت 10% من حصتها في «بيتكوين»، محققة أرباحاً بقيمة 101 مليون دولار على تلك المبيعات.

ويوم الأربعاء التالي، قدمت «تيسلا» مزيداً من التفاصيل حول مقتنياتها من العملات المشفرة في ملف تنظيمي، كاشفة أنها حققت ربحاً بقيمة 128 مليون دولار على بعض مبيعات «بيتكوين»، لكنها سجلت خسارة قدرها 27 مليون دولار في بعض مبيعاتها الأخرى من الأصول الرقمية المتقلبة.

مقتنيات

ونقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية عن «تيسلا» قولها، إن قيمة مقتنيات الشركة المتبقية من «بيتكوين» كانت بنحو 2.5 مليار دولار اعتباراً من 31 مارس، مشيرة إلى أن من المحتمل أن تكون هذه المقتنيات قد انخفضت بشكل كبير، مع تراجع قيمة «بيتكوين» بنحو 10% خلال شهر أبريل، إذ تم تداولها عند 54.7 ألف دولار الأربعاء الماضي، غير أن الأسعار وصلت إلى نحو 65 ألف دولار في وقت سابق من الشهر الجاري.

ورجحت وسائل إعلام أن تكون «تيسلا» باعت ممتلكات إضافية بسعر أعلى، أو ربما اشترت المزيد من «بيتكوين» بهذا السعر الأعلى.

وسيتعين على المستثمرين الانتظار حتى تكشف الشركة عن المزيد، في تقريرها ربع السنوي، الذي من المرجح الكشف عنه في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة.

قرار جيد

وقال المدير المالي لشركة «تيسلا»، زاكاري كيركورن، إن «استثمار الشركة في عملة (بيتكوين) أثبت، حتى الآن، أنه كان قراراً جيداً».

وأضاف أن «الشركة استثمرت في (بيتكوين)، لأنها كانت تبحث عن شيء له علاقة بأموالها الزائدة التي وفرت مستوى معيناً من العائد»، مشيراً إلى أن «(بيتكوين) تزود (تيسلا) أيضاً بالسيولة التي تحتاجها أثناء بناء مصانع جديدة خارج مدينة أوستن وولاية تكساس وبرلين».

وذكر كيركورن أن «القدرة على الوصول إلى السيولة النقدية بسرعة كبيرة هو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لشركة (تيسلا) في الوقت الحالي»، مستطرداً: «لا توجد هناك العديد من الفرص التقليدية للقيام بذلك، خصوصاً إذا تراجعت العائدات، ودون المخاطرة الإضافية أو التضحية بالسيولة».

سيولة

وأفاد كيركورن بأن من منظور الوضع المالي للشركة، فإن «الأرباح المحققة من (بيتكوين) أسعدتنا تماماً، لاسيما مع كمية السيولة الموجودة في سوق (بيتكوين)».

وقال: «عندما قمنا بعملية البيع في وقت لاحق من مارس الماضي، تمكنا أيضاً من الحصول على السيولة بسرعة كبيرة»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن الشركة تعتزم الاحتفاظ بمعظم حصتها في «بيتكوين» على المدى الطويل.

«سيد العملات المعدنية»

يحمل المدير المالي لشركة «تيسلا»، زاكاري كيركورن، لقب «سيد العملات المعدنية» من «تيسلا»، وهو لقب مستوحى من مسلسل «جيم أوف ثرونز» الشهير.

وحصل كيركورن على ذلك اللقب خلال الربع الأول من العام الجاري، عندما حصل الرئيس التنفيذي للشركة، إيلون ماسك، أيضاً على لقب «ملك التكنولوجيا».


القدرة على الوصول إلى سيولة نقدية بسرعة أمر بالغ الأهمية بالنسبة لـ«تيسلا».

طباعة