ألمانيا تتوقع وصول اقتصادها إلى مستوى ما قبل الأزمة في 2022

أعرب وزير الاقتصاد الألماني، بيتر التماير، عن تفاؤله حيال تعافي اقتصاد بلاده في الفترة المقبلة.
يأتي ذلك قبل وقت قصير من نشر الحكومة الألمانية لتوقعاتها الجديدة الخاصة بتطور أكبر اقتصاد في أوروبا حيث من المنتظر أن تعلن الحكومة خلال الأسبوع الجاري عن توقعاتها الخاصة بفصل الربيع لتطور الاقتصاد الألماني.

وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الإعلامية، قال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي:" الاقتصاد يتطور بشكل أقوى مما توقعه الكثيرون وذلك رغم استمرار موقف الإغلاق".
وأضاف التماير:" في يناير توقعنا أن يحقق الاقتصاد معدل نمو بـ3%، ويبدو الأمر أفضل بعض الشيء حسب الأرقام الحالية".

وتابع التماير:" هناك سبب يدعو إلى التفاؤل إذ أننا لن نوقف الانكماش الاقتصادي في هذا العام وحسب بل إننا سنعكس مساره مرة أخرى، وسنشهد انتعاشا في هذا العام".
وصرح الوزير بأن مكابح الطوارئ " لها تأثيرات قوية في قطاع تجارة التجزئة والضيافة والفندقة"، لكنه ذكر أن قطاعات أخرى مثل الصناعة تواصل تطورها بشكل جيد.

ووعد التماير الشركات باستمرار دعم الحكومة :" وأنا أكافح من أجل تمديد برنامجنا الناجح للمساعدات، المعروفة باسم المرحلة الثالثة لمساعدات تجاوز الأزمة (كورونا) إلى ما بعد يونيو المقبل لتستمر حتى نهاية العام".
وأعرب التماير عن اعتقاده بأن نظام تقليص ساعات الدوام أسهم في تجنب فقدان عدد كبير من العاملين لوظائفهم وفي تحقيق قفزة للحالة الاقتصادية العالمية، لكنه قال في الوقت نفسه إن " تحقيق انتعاش في هذا العام وفي العام المقبل لا يعني أن كل شيء سيسير مع الجميع على نفس النحو الجيد الذي كان قبل الأزمة".


وتوقع التماير العودة إلى مستوى ما قبل الأزمة في " 2022 على أقصى تقدير" مشيرا إلى أن الكثيرين لم يتوقعوا أن تأتي الموجة الثالثة للجائحة على مثل هذا النحو من المأساوية " وبالرغم من ذلك فإن الاقتصاد في حالة جيدة"، ورأى أن النتائج والمزاج العام في الشركات أفضل مما توقعه الكثيرون.

طباعة