وراء الاقتصاد.. جيمي ديمون يتوقع ازدهار الاقتصاد الأميركي

جيمي ديمون. من المصدر

في رسالته الموجهة إلى «وول ستريت»، توقع الرئيس التنفيذي لشركة «جي بي مورغان»، جيمي ديمون، أن يزدهر الاقتصاد الأميركي، حيث كتب في الرسالة إن «مزيجاً من مدخرات الأفراد، والإنفاق الذي يسبب عجز الموازنة، ونجاح خطة توزيع اللقاحات، فضلاً عن الإحساس بالفرح بسبب نهاية الجائحة، كلها عوامل قد تؤدي إلى طفرة اقتصادية يمكن أن تستمر بسهولة حتى عام 2023».

وقال ديمون إنه «يمكن تبرير تلك التوقعات بالتقييمات المرتفعة للأسهم، واحتمالات بأن يكون ارتفاع معدل التضخم ليس أمراً مؤقتاً، ما يجبر مجلس الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة بقوة».

وأوضح أن «رفع الأسعار بسرعة لتعويض وضع الاقتصاد، هو سبب نموذجي للركود، لكنه أعرب في الوقت نفسه عن أمله في حدوث نمو سريع للاقتصاد، وزيادة معدل التضخم برفق، مع ارتفاع محسوب في أسعار الفائدة».

وأشار ديمون إلى الدور الذي تلعبه البنوك بشكل متزايد في النظام المالي حالياً، مشدداً على أهمية أن تخضع شركات التكنولوجيا المالية وشركات التقنية، مثل «أمازون» و«أبل» و«فيس بوك» و«غوغل» لتنظيم أكثر صرامة.

وأضاف: «يعتقد قادة الصين أن أميركا في حالة تدهور، لكن الحقيقة أن الولايات المتحدة واجهت أوقاتاً عصيبة من قبل»، مشيراً إلى أن «الصينيين يرون أميركا تخسر قوتها في التكنولوجيا والبنية التحتية والتعليم، وأنها أمة تمزقها السياسة وتشلها».

وحول تغيّر المناخ، قال ديمون: «إن حل مشكلة المناخ ليس بالابتعاد عن الوقود الأحفوري، فمعالجة تغيّر المناخ لا تعني التخلي عن الشركات التي تنتج وتستخدم الوقود الأحفوري، لكن يجب العمل معها للحدّ من تأثيرها البيئي».

 

طباعة