تكلفة أزمة الملاحة في قناة السويس 10 مليارات دولار أسبوعيا

 قدرت شركة "أليانز" الألمانية العملاقة للتأمين الخسائر الناجمة عن تعطل حركة الملاحة في قناة السويس بعد جنوح سفينة الحاويات "إيفر جيفين"، بما يتراوح بين 6 و 10 مليارات دولار أسبوعيا للتجارة العالمية.
وذكر خبراء الاقتصاد في "أليانز" في تحليل نُشر اليوم الجمعة أنه في عام 2019 تم نقل 25ر1 مليون طن من البضائع عبر القناة، أي 13% من إجمالي حجم التجارة العالمية.

وتتوقع أكبر شركة تأمين في ألمانيا أن "هذا الحادث سيؤدي على وجه الخصوص إلى تأخير تسليم المنتجات اليومية للمستهلكين في جميع أنحاء العالم".

وجنحت سفينة "إيفر جيفين"، وهي سفينة حاويات يبلغ طولها 400 متر وتديرها شركة الشحن التايوانية "إيفرجرين"، وسدت مجرى القناة منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وبحسب "أليانز"، فإن التكدس في قناة السويس يفاقم مشكلة تأخير ووقف توريد البضائع في التجارة العالمية، وقد يعني نقص الإمدادات في أشباه الموصلات وغيرها من المنتجات منذ بداية العام خسارة قدرها 230 مليار دولار أو بنسبة 4ر1% للتجارة العالمية.

وأوضحت "أليانز" أن الآثار المترتبة على الحادث من هذا المنظور بالنسبة لأوروبا قد تكون مماثلة لآثار الإغلاق الأول المرتبط باحتواء جائحة كورونا في ربيع 2020، وربما أسوأ بالنسبة للولايات المتحدة.

طباعة