أمريكا طلبت من سويسرا المساعدة فى تعقب قرصان الكترونى في لوسرن

 قال مسؤولون سويسريون إن السلطات الأمريكية طلب المساعدة فى البحث عن شاب /21 عاما/ مقيم بسويسرا متهم بقرصنة بيانات حساسة من أجهزة كومبيوتر تابعة للشركات الأمريكية.
وتشمل التهم الموجهة إلى القرصان المزعوم، سرقة الهوية وإلحاق الضرر بالشركات والوكالات، وفقا لشكوى تم نشرها أمس الخميس في الولايات المتحدة.
وأكد المسؤولون السويسريون أنه تم إجراء عملية تفتيش في لوسرن في 12 مارس. ولم يتم نشر أي معلومات بشأن وضع المشتبه به.
وعرض موقع إلكتروني مرتبط بالقرصان المزعوم صورا مأخوذة من كاميرات أمنية تديرها شركة أمريكية تظهر مشاهد من سجون ومراكز شرطة ومدارس، وبيانات أيضا من شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة "إنتل"، وفقا لتقرير على بوابة "نيتزفوخه" الأخبارية.
والقرصان المزعوم هو شخص معروف في لوسرن، وتردد أنه ادعى أنه عضو في مجموعة قرصنة تحمل اسم "أدفانسد بيرزيستانت ثريت 69420" والتي تركز على تعقب الثغرات الأمنية.
ويمكن أن تؤدي القضايا الخطيرة لسرقة الهوية إلى أحكام بالسجن تصل إلى 24 شهرا في النظام القانوني الأمريكي.

طباعة