وكالة الطاقة تستبعد ارتفاع أسعار النفط بشكل حاد

«أوبك» وحلفاؤها أبقت قيود الإنتاج دون تغيير في الشهر الجاري. أرشيفية

قالت وكالة الطاقة الدولية، أمس، إنه من المستبعد أن ترتفع أسعار النفط ارتفاعاً حاداً ومستمراً، على الرغم من توقع أن تدعم اللقاحات، الطلب في وقت لاحق من العام، إذ لايزال العالم متخماً بالنفط.

وأضافت في تقريرها الشهري: «الصعود الكبير للنفط ليقترب من 70 دولاراً للبرميل، أثار حديثاً عن دورة فائقة جديدة، ونقص المعروض يلوح في الأفق. بياناتنا وتحليلنا يشير إلى غير ذلك».

وتابعت: «كبداية، مازالت مخزونات النفط تبدو وفيرة، مقارنة بمستويات تاريخية، على الرغم من تراجع مستمر».

وأكدت الوكالة أنه «علاوة على المخزون الاحتياطي، يجري تكديس قدر كبير من فائض طاقة الإنتاج نتيجة لقيود (أوبك بلس) على الإمدادات».

وأبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف بـ«أوبك بلس»، قيود الإنتاج دون تغيير إلى حد بعيد في الشهر الجاري، لتحفز السوق، ما دفع بعض المستثمرين للتنبؤ بدورة فائقة، أي ارتفاع كبير للأسعار لسنوات عدة.

وأضافت الوكالة، ومقرها باريس، أن «احتمال طلب أقوى مع استمرار قيود إنتاج (أوبك بلس) يشيران إلى تراجع حاد في المخزونات خلال النصف الثاني من العام». وتابعت: «لكن، في الوقت الحالي، يوجد نفط كاف، وزيادة في الخزانات وتحت الأرض، لاستمرار إمدادات ملائمة لأسواق النفط العالمية».


- يوجد نفط كاف، وزيادة في الخزانات وتحت الأرض، لاستمرار إمدادات ملائمة لأسواق النفط العالمية.

طباعة