وراء الاقتصاد.. دافيسون.. نجم صاعد في عالم التواصل الاجتماعي

بول دافيسون. من المصدر

عندما تبلورت فكرة تطبيق «كلوب هاوس» لدى مؤسّسَيه، رائدَي الأعمال، بول دافيسون، وروهان سيث، لم يخطر في بالهما - ربما - أنه قد يصبح النجم التالي لعالم التواصل الاجتماعي.

وظهرت نسخة التطبيق الأولى، العام الماضي، وبدا كأنه ينافس تطبيق «زوم»، إلا أن «كلوب هاوس» يعتمد أساساً على الصوت، ويجمع بين المحادثات الحيّة، والمقابلات الجماعية، والاستماع إلى «بودكاست»، ما يجعله مختلفاً عن بقية تطبيقات وسائل التواصل.

وذكرت وكالة «بلومبيرغ» أن شعبية التطبيق بدأت تزداد كمنصة للتواصل الاجتماعي القائمة على المحادثات الصوتية الحية، مشيرة إلى أن هذه ليست سوى البداية، حيث يكتسب الاهتمام مع زيادة المستخدمين.

ومنذ إطلاقه في مارس 2020، أصبح «كلوب هاوس» ظاهرة ثقافية بشكل متزايد، حيث يجذب السياسيين والمشاهير والخبراء من جميع مناحي الحياة.

وبفضل نجاحه ودعمه البارزين، قد يكون التطبيق على استعداد لقلب ساحة وسائل التواصل بأكملها، إذ تكشف أحدث أرقام التطبيق مدى سرعة نموه.

وقال بول دافيسون إن «قاعدة المستخدمين النشطين الأسبوعية للتطبيق، تضاعفت إلى مليوني مستخدم خلال الأسبوعين الماضيين».

وأضاف النجم الصاعد في عالم التواصل الاجتماعي، أن الشركة الناشئة المطورة للتطبيق أعلنت عن جولة جديدة من الاستثمار، لافتاً إلى أن لدى الشركة 180 مستثمراً حالياً.

وأفادت مصادر مطلعة بأن التطبيق جرى تقييمه بمليار دولار، ما يعني أن قيمة الشركة ارتفعت 10 أضعاف منذ مايو الماضي.

 

طباعة