فرنسا تغرّم "غوغل" 1.1 مليون يورو بسبب "تصنيف مضلل" للفنادق

"غوغل" استبدلت التصنيف الرسمي بآخر وضعته وفقا لمعاييرها. أ ب

وافقت شركة "غوغل" الأميركية على دفع غرامة مقدارها 1.1 مليون يورو في فرنسا بعدما نشرت "تصنيفا مضللا" للفنادق في البلاد، مستبدلة التصنيف الرسمي بآخر وضعته وفقا لمعاييرها، حسبما أعلنت الهيئة الادارية الفرنسية لوقف التزوير.

وذكرت الهيئة في بيان، أن تحقيقا للإدارة العامة للمنافسة والاستهلاك ووقف التزوير، أطلق عام 2019، أثبت "الطابع المخادع لتصنيف غوغل للفنادق في فرنسا خصوصا على محركها للبحث".

وبالتالي "صححت غوغل إيرلندا وغوغل فرنسا معلوماتهما ووافقتا بعد اتفاق مع مدعي جمهورية باريس على دفع غرامة تبلغ 1.1 مليون يورو في إطار اجراء جنائي".

ولناحية النقابة الفرنسية الرئيسية للقطاع "اتحاد المهن والصناعة الفندقية"، أعرب رئيس صناعة الفنادق، لوران دوك عن "ارتياحه" لهذا الإجراءـ موضحا: "لقد رفضنا هذا الأمر منذ العام 2008".

وأوضحت "غوغل فرنسا" أن التصنيف الذي تم تخصيصه مسبقا للمؤسسات بناءً على معلومات من مصادر خارجية مختلفة متاحة للجمهور عبر الإنترنت، يعكس فقط الترتيب الفرنسي الرسمي للفنادق على محرك البحث والخرائط على "غوغل".

وبعد ورود "شكاوى من فنادق تنتقد غوغل لإظهار تصنيف مضلل للفنادق"، قامت الإدارة العامة للمنافسة والاستهلاك ووقف التزوير بـ"مراقبة في عامي 2019 و2020 طبيعة المعلومات التي تنشر على المنصة وصحتها".

وتمت مقارنة أكثر من 7500 فندق "في عدد من الحالات" بـ"التصنيف الرسمي الوحيد الموجود في فرنسا والصادر عن هيئة تطوير السياحة الفرنسية" ويتراوح من نجمة واحدة إلى خمس نجوم.

وتبين أن "غوغل" استبدلت تصنيف هيئة تطوير السياحة الفرنسية بتصنيف وضعته وفقًا لمعاييرها الخاصة، والذي "كان مربكا إلى حد كبير من خلال تقديمه والاستخدام المماثل لمصطلح (النجوم) وفقًا للمقياس نفسه من واحد إلى خمس نجوم، لتصنيف المؤسسات السياحية.

 

طباعة