استبعدت إحلالها محل العملات الورقية

«أي سي إم كابيتال»: «جيل الألفية» يحرك الطلب على الـ«بيتكوين»

صورة

أفادت شركة «أي سي إم كابيتال» بأن نجاح عملة «بيتكوين»، يستند على أن المستثمرين من «جيل الألفية»، يفضلون «العملات الرقمية» على الذهب التقليدي، وهم الفئة نفسها التي تقود الطلب على العملات المشفرة في الوقت الراهن، مشيرة إلى أن هدف إحلال الـ«بيتكوين» مكان العملات الورقية، يبدو أنه قد يكون بعيد المنال، في الوقت الحالي على الأقل.

وتفصيلاً، قال المدير الإقليمي لشركة «أي سي إم كابيتال»، الخبير المالي وائل حماد، إن «ارتفاع عملة بيتكوين إلى مستويات قياسية خلال الفترة الحالية، تجاوزت 46 ألف دولار، أدى إلى استئناف الحديث عن المستقبل الواعد والدرامي للعملات المشفرة، حيث يرى البعض أن عملة بيتكوين وكأنها تهدد مكانة الأصول أو العملات التقليدية كالذهب والدولار».

وأضاف أن «تلك الآراء، جاءت بناء على وجهات النظر المبررة حول ما توفره العملات المشفرة من إمكانية التحوط من التضخم وضعف الدولار، في عالم مليء بالنقد الرخيص، الذي يضخ من البنوك المركزية، فيما تتمتع البيتكوين بخاصية العرض المحدود منها (21 مليون وحدة)».

ولفت إلى أن البعض يرى أن نجاح «بيتكوين»، يستند على أن المستثمرين من «جيل الألفية»، يفضلون «العملات الرقمية» على الذهب التقليدي، وهم الفئة نفسها التي تقود الطلب على العملات المشفرة في الوقت الراهن، مشيراً إلى أنه مع التقلبات الأخيرة التي شهدناها لسعر البيتكوين على مدار الأسبوعين الأخيرين، بما يصل إلى 20% تقريباً، فإن هدف إحلال الـ«بيتكوين» مكان العملات الورقية يبدو أنه قد يكون بعيد المنال بعض الشيء، في الوقت الحالي على الأقل، حيث تعد هذه التقلبات وغيرها بمثابة تذكير لما حدث للعملات المشفرة في عامي 2013 و2017.

وقال حماد، إن «بقاء البيتكوين بشكل أساسي يعتمد على ارتياح المؤسسات للتقلبات المرتبطة بأصل العملة المشفرة، حيث تحتل مكاناً في محافظها الاستثمارية، لأغراض إدارة المخاطر أو للاستفادة من مزاياها»، مضيفاً أن من المحتمل أن تؤدي عملة البيتكوين الأقل تقلباً إلى زيادة الاعتماد عليها من قبل المؤسسات مستقبلاً.

وأضاف: «بالنظر للتقلبات على المديين القصير والمتوسط، فإن من غير المرجح وغير المنطقي أن نرى عملة البيتكوين تزداد حجماً في المحافظ الاستثمارية، لتتساوى مع حيازات الذهب أو تقاربها، على الرغم من أننا قد نشهد موجات مضاربة عنيفة عليها على المدى القصير، والتي قد تقود الأسعار إلى أرقام قياسية جديدة». وتابع: «لكن الاستقرار هو العامل الأساسي لبناء الثقة بأي أصل مالي وشرط أساسي للقبول».

وأوضح حماد، أن هذه المستويات السعرية قد تقود المنظمين والهيئات الرقابية المالية لحملة أخرى مثل التي شهدناها في عام 2017، لمحاولة تنظيم سوق العملات المشفرة.

مستوى مرتفع

استقر سعر البيتكوين عند نحو 46 ألفاً و500 دولار، بعد أن بلغت مستوى مرتفعاً جديداً عند 48 ألفاً و216 دولاراً أخيراً، بعد أن كشفت شركة «تسلا» عن استثمار بقيمة 1.5 مليار دولار في العملة المشفرة الرائدة.

وبلغت العملة الافتراضية المنافسة «الإيثريوم»، التي عادة ما تتحرك بالتزامن مع البيتكوين، مستوى قياسياً عند 1826 دولاراً، قبل أن تتداول مرتفعة 1.1% إلى 1791 دولاراً.

طباعة