بعد 100 عام..«فورد» توقف إنتاجها في البرازيل.. وقاضيان يمنعانها من التسريح الجماعي للعمال

أصدر قاضيا عمل برازيليان، حكمين يمنعان شركة «فورد» الأميركية لصناعة السيارات، من التسريح الجماعي للعمال، بعد أن أعلنت الشركة عن إغلاق مصانعها الثلاثة في البلاد. وسيسري الحظر حتى تنجح المفاوضات مع النقابات العمالية.


وفرض قضاة في «تاوباتي» بولاية «ساو باولو»، وفي «كاماكاري» بولاية «باهيا»، دفع غرامات تصل إلى 100 ألف ريال (نحو 18.626 ألف دولار) لكل موظف متضرر، في ما يمكن لشركة «فورد» استئناف الحكم.

وكانت «فورد» لصناعة السيارات، أعلنت في الآونة الأخيرة، أنها ستوقف الإنتاج في البرازيل، وستغلق مصانعها الثلاثة المتبقية هناك بعد أكثر من 100 عام من العمل في البلاد.

ووصف الرئيس التنفيذي لـ«فورد»، جيم فارلي، لقرار بأنه «صعب للغاية ولكنه ضروري».

بدورها، أعربت وزارة الاقتصاد البرازيلية عن أسفها لقرار «فورد»، وقالت إنه يتعارض مع الانتعاش القوي الذي شوهد في معظم القطاعات الصناعية في البلاد.

ومن المنتظر أن يؤثر قرار الشركة على آلاف الموظفين، وفقاً لتقرير نشره موقع الأخبار البرازيلي «جي 1».

وسيجري إغلاق المصانع في «كاماكاري» و«تاوباتي» على الفور، بينما سيستمر الإنتاج في فرع «ترولر» في «هوريزونتي» بولاية «سيارا» لبضعة أشهر.

ريو دي جانيرو ــ د.ب.أ

 

طباعة