بقيمة 43 مليار دولار

سيؤول توقع عقداً لبناء «أكبر مجمع» لتوليد الطاقة من الرياح في العالم

كوريا الجنوبية تخطط لخفض عدد محطات الطاقة النووية الحالية. أرشيفية

وقعت سيؤول، أمس، عقداً بقيمة 43 مليار دولار، لبناء ما وصفته بأنه أكبر مجمع لطاقة الرياح في عرض البحر (أوفشور)، بينما تسعى كوريا الجنوبية لتحقيق الحياد في انبعاثات الكربون بحلول 2050. وتمتلك كوريا الجنوبية موارد ضئيلة للطاقة، وتعتمد على الفحم المستورد، والوقود الرخيص لكنه يسبب تلوثاً كبيراً، لتأمين نحو 40% من حاجتها للكهرباء.

وأعلن الرئيس، مون جاي إن، عن هدف الحياد في انبعاثات الكربون، العام الماضي، لكنه يتطلع في الوقت نفسه إلى التخلص تدريجياً من الطاقة النووية، لتعتمد البلاد على مصادر الطاقة المتجددة.

وقد حضر توقيع اتفاق بقيمة 48 تريليون وون (43 مليار دولار)، لبناء المجمع قبالة سينان بجنوب غرب البلاد، موضحاً أنه سيكون أكبر بسبع مرات من أكبر موقع من هذا النوع في عرض البحر بالعالم.

وتعول الحكومة على المجمع، الذي ستبلغ طاقته الإنتاجية القصوى 8.2 ميغاواط، أي ما يعادل إنتاج ست محطات للطاقة النووية.

وقال مون إن «موقع البلاد في شبه الجزيرة الكورية منحها امتيازاً جغرافياً». وأضاف: «لدينا إمكانات لا حدود لها من طاقة الرياح البحرية من ثلاث جهات، ولدينا أفضل تقنيات بالعالم في المجالات المتعلقة بها». ويشارك في الاتفاق 33 كياناً، بينها حكومات محلية، وشركة الكهرباء «كيبكو»، ومجموعات خاصة كبرى، بينها «دوسان» للصناعات الثقيلة والإنشاءات. وأضاف مون إن: «المشروع قد يستغرق أكثر من خمس سنوات، لبدء البناء، لكن الحكومة ستحاول تسريع العملية». وكانت سيؤول أعلنت، العام الماضي، عن هدفها أن تصبح واحدة من أكبر خمس محطات لتوليد طاقة الرياح في العالم بحلول 2030. وتخطط كوريا الجنوبية، أيضاً، لخفض عدد محطات الطاقة النووية الحالية، وهي مصدر الطاقة الوحيد الذي يسبب انبعاثات محدودة من الكربون في البلاد حالياً، من 24 إلى 17 بحلول 2034.

 

طباعة