وراء الاقتصاد.. ريموندو: ممارسات الصين غير عادلة

تخطط وزيرة التجارة في حكومة الرئيس الأميركي، جو بايدن، جينا ريموندو، لأن تتبع سياسات صارمة تجاه الصين، بسبب ممارساتها التجارية التي تصفها بـ«المنافية لقواعد المنافسة».

وقالت ريموندو خلال جلسة استماع في الكونغرس للتصديق على تعيينها: «أخطط لأن أكون صارمة جداً لمساعدة الأميركيين على المنافسة في مواجهة الممارسات غير العادلة للصين».

وريموندو، هي أول امرأة تتولى منصب حاكم ولاية رود آيلاند، قبل أن يختارها بايدن لتولي حقيبة التجارة في الحكومة الفيدرالية.

وكانت قد أعلنت في وقت سابق أنها تؤيد موقف الرئيس الذي يؤكد أن بلاده ستتشاور مع حلفائها لإقامة تجارة عادلة مع بكين.

وقالت إن «الصين خرقت قواعد المنافسة، وأغرقت الولايات المتحدة بالصلب والألمنيوم الرخيص، وهو ما أضر بالعمال الأميركيين، وبقدرة الشركات الأميركية على المنافسة».

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست»، أن ريموندو، لم تَعد بإبقاء مجموعة الاتصالات الصينية «هواوي» وشركات صينية أخرى على اللائحة السوداء للولايات المتحدة، بسبب اتهامات بأنها تشكل خطراً على الأمن القومي الأميركي، لكنها تعهدت باستخدام صلاحيات وزارة التجارة «لحماية الأميركيين من التدخل الصيني».

وفي عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، شنت وزارة التجارة الأميركية حملة على شركات التكنولوجيا الصينية، التي تشتبه في أنها تتجسس على الصناعة أو تعرض الأمن القومي الأميركي للخطر.

وأكدت وزيرة التجارة الأميركية، أنها من أنصار التجارة الحرة، لكنها أشارت إلى أن هذه التجارة يجب أن تكون عادلة أيضاً.

 

طباعة