بايدن يريد تعزيز الصناعة الأميركية مستعيدا شعار ترامب المفضل

يوقع الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، اليوم، مرسوما يعطي الأولوية للشركات والمنتجات الأميركية في الصفقات التي تبرم مع الوكالات الفدرالية مستعيدا بذلك الشعار المفضل لدى سلفه، دونالد ترامب "صنع في أميركا".

وقال مسؤولون كبار في البيت الأبيض إن هذا النص يهدف الى إعادة إطلاق الانتاج الوطني والحفاظ على الوظائف الصناعية وزيادة "الاستثمارات في قطاعات التصنيع والعمال بهدف النهوض مجددا بشكل أفضل".

وبعد أقل من أسبوع على توليه منصبه، يواصل بايدن التحرك للمضي في تطبيق أولوياته عبر مراسيم رئاسية، فيما لم يتسلم فريقه الحكومي مهامه بعد.

وسيصوت مجلس الشيوخ على تثبيت، جانيت يلين كوزيرة للخزانة والتي يفترض أن تشرف على المشروعات الاقتصادية وبينها خطة الانقاذ البالغة قيمتها 1900 مليار دولار لإخراج البلاد من الأزمة.

وسيتيح المرسوم الجديد خفض احتمالات الالتفاف على القواعد التي تفرض على الإدارة الفدرالية إعطاء الأولوية في مشترياتها للمنتجات المصنعة في الولايات المتحدة.

والهدف هو أيضا حض الوكالات الفدرالية على سد الثغرات القانونية التي تستغلها شركات لا تصنع في الولايات المتحدة إلا قسما صغيرا من المنتجات التي تعرض على الحكومة.

طباعة