حاكم مصرف لبنان: الأرقام المتداولة عن التحقيق السويسري "مضخمة"

قال حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة اليوم، إن الأرقام المتداولة في بعض وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي المرتبطة بتحقيق تجريه السلطات السويسرية في مزاعم عن غسل أموال واختلاس "مضخمة".

وقال محققون سويسريون الأسبوع الماضي إنهم ينظرون في أمر المزاعم المرتبطة بمصرف لبنان المركزي.

ولم يذكر مكتب المدعي العام السويسري ما إذا كان سلامة مشتبها به أم لا ولم يقدم أي تفاصيل أخرى عن القضية.

وذكر مصدر مطلع على القضية، أن سويسرا طلبت من السلطات اللبنانية من خلال السفارة توجيه "أسئلة محددة" لسلامة وشقيقه ومساعدته بشأن تحويلات للخارج جرت في السنوات الأخيرة تصل إلى نحو 350 مليون دولار.

وأفاد سلامة في بيان اليوم، بأن "كل الأخبار والأرقام المتداولة في بعض الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مضخمة جدا ولا تمت إلى الواقع بصلة".

وأجاب سلامة الذي يقود مصرف لبنان المركزي منذ 1993 على أسئلة لمدعي عام التمييز اللبناني يوم الخميس.

وأصبح أداء سلامة محل تدقيق بعد انهيار النظام المالي في لبنان خلال أزمة غير مسبوقة في عام 2019 تسببت في تهاوي قيمة الليرة اللبنانية والتخلف عن سداد دين سيادي.

وقال مسؤول حكومي لبناني، إن السلطات السويسرية تحقق بشأن تحويلات مالية تخص سلامة وتتناول أيضا شقيقه ومعاونته.

وأشار سلامة إلى أن أي ادعاءات بشأن مثل تلك التحويلات إنما هي "فبركات".

واليوم، قال سلامة إن، منطق "إكذب.. إكذب.. فلا بد أن يعلق شيء في ذهن الناس" لن ينجح، مضيفا أن "كل الحقائق موثقة".
 

طباعة