وراء الاقتصاد.. براين أكتون: «واتس أب» لن يستبدل بـ «سيغنال»

قال المؤسس المشارك السابق لتطبيق «واتس أب» الرئيس الحالي لمؤسسة «سيغنال»، براين أكتون، إنه «بدلاً من استبدال تطبيق التواصل الفوري (واتس أب) بتطبيق (سيغنال)، أعتقد أن الأفراد سيستخدمون التطبيقين لإجراء أنواع مختلفة من المحادثات».

وأضاف أكتون لموقع «تيك كرانش» أن «تحميل تطبيق «سيغنال» شهد إقبالاً لافتاً منذ إعلان شركة «فيس بوك»، المالك الحالي لتطبيق «واتس أب»، أنها ستجعل المستخدمين يشاركون بعض البيانات الشخصية.

وأكد أكتون، الذي شارك في تأسيس «واتس أب»، ثم باعه إلى «فيس بوك» مقابل 22 مليار دولار في عام 2014، أن التطبيقين لهما أغراض مختلفة، مشيراً إلى أن المستخدمين سيعتمدون على «سيغنال» للتحدث مع العائلة والأصدقاء المقربين، مع الاستمرار في التحدث إلى أشخاص آخرين على «واتس أب».

وتابع: «رغبتي هي أن أعطي الناس خياراً»، لافتاً إلى أنه غادر «واتس أب» في عام 2017 بسبب الاختلافات المحيطة باستخدام بيانات المتعاملين والإعلانات.

وفي عام 2018، شارك أكتون في تأسيس مؤسسة «سيغنال»، باستخدام 50 مليون دولار من أمواله الخاصة. حيث ركزت «سيغنال» على الخصوصية، ووعدت بعدم بيع بيانات المستخدمين، أو عرض إعلانات داخل تطبيقها الذي يحمل الاسم نفسه.

وفي السادس من يناير الماضي، أعلنت خدمة «واتس أب» أنها ستغير شروطها لإجبار المستخدمين على مشاركة بعض البيانات الشخصية، بما في ذلك أرقام الهواتف والمواقع، مع «فيس بوك». ومن المقرر أن يفقد المستخدمون إمكانية الولوج للتطبيق في الثامن من فبراير المقبل إذا لم يوافقوا على التغييرات.

 

طباعة