شاب مصري يجني ثروة من اصطياد العقارب واستخلاص سمومها


قبل بضع سنوات.. تخلى شاب مصري عن درجته العلمية في مجال الآثار من أجل صيد العقارب في صحاري وشواطئ البلاد واستخراج سمها لاستخدامه في أغراض علاجية.
وأصبح محمد حمدي بشتة وهو في سن 25 عاما مالكا لشركة كايرو فينوم للمستخلصات الحيوية والسموم وهو مشروع يضم 80 ألف عقرب في عدة مزارع في مختلف أرجاء مصر وعددا من الثعابين التي يبقي عليها أيضا من أجل استخلاص سمها.
وقال "أنا محمد حمدي من محافظة المنوفية، بتكلم عن مشروع لاستخلاص السموم من العقارب والثعابين. بيتم خلال عملية الصيد من الصحاري والسواحل الموجودة في مصر. بنصطاد العقارب وبنجمعها من خلال المزارع اللي موجودة عندنا في مصر ونحوي أكثر من 80 ألف عقرب في مجموعة مزارع موجودة في مصر في أكثر من مكان بعيداً عن الكتل السكانية. بنستخلص السموم عشان ليها فوايد كبيرة جدا في الدخول في تصنيع المصل في حالة اللدغات اللي بتتعرض ليها مختلف الناس. بنقدر إن إجنا نديله المصل ودة المنتج الأول من استخدام السموم".
وتستخدم الأشعة فوق البنفسجية في صيد العقارب التي يتم تعريضها لتيار كهربائي خفيف لتحفيز إفراز السم. ويمكن لجرام واحد من السم إنتاج ما بين 20 ألف جرعة و50 ألف جرعة من مضادات السموم.
وقال "بنعرض العقرب لكهربا مقدراها 12 فولت 5 أمبير، دي طبعاً بتكون مجرد تحفيز كهربي للعقرب لإتمام عملية استخلاص السم بالطريقة دي بنحط الموجب والسالب على أحد الفقرات أو ما بين الفقرة والتانية أو التانية والتالتة، المراكز العصبية الخاصة بالعقرب. الطريقة دي بيخرج السم قدامنا. طبعا بنعرض جزئية بسيطة جدا عشان بنحافظ على نقاء السم بيطلع نقطة من السم."
وقد يصل سعر جرام سم العقرب إلى عشرة آلاف دولار.
وأضاف بشتة: "بتدخل في الأدوية، أكثر من 24 منتج دوائي بيتم تصنيعهم من سم العقارب على مستوى العالم كله. بنصدر السموم لمختلف دول أوروبا والولايات المتحدة (فرجينيا وتكساس وكاليفورنيا)، وبنصدر لبلجيكا والدنمارك وألمانيا وفرنسا. طبعاً جرام السم بيوصل سعره لأكثر من 10 ألاف دولار. دة متوسط الأسعار وبيختلف السعر من نوع للتاني".
ويدخل في صناعة عدد من الأدوية الأخرى منها أدوية تعالج أمراضا مثل ارتفاع ضغط الدم.

طباعة