اليابان تعتزم التخلص تدريجياً من سيارات البنزين

اليابان تستهدف خروج السيارات التي تعمل بمحركات بنزين من سوق السيارات الجديدة. أرشيفية

تستعد الحكومة اليابانية للإعلان عن خطوات ملموسة لوقف بيع السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين أو الديزل (السولار)، في إطار جهودها لكي تصبح اليابان دون عوادم كربونية بحلول 2050.

وأشارت إذاعة «إن.إتش.كيه» اليابانية، أمس، إلى أن الحكومة تستهدف أن تكون كل السيارات التي سيتم بيعها في أسواق اليابان، بحلول منتصف ثلاثينات القرن الحالي، هجيناً أو كهربائية.

ولفتت وكالة «بلومبيرغ» للأنباء، إلى أن الحكومة اليابانية تستهدف الوصول بحصة السيارات الكهربائية إلى 100% من إجمالي مبيعات السيارات في اليابان خلال 15 عاماً تقريباً، وهو ما يعني خروج السيارات التي تعمل بمحركات بنزين من سوق السيارات الجديدة.

يذكر أن حصة السيارات الكهربائية والهجين من سوق السيارات الجديدة في اليابان، حالياً، تبلغ نحو 29% من إجمالي السيارات الجديدة التي يتم بيعها ويبلغ نحو 5.2 ملايين سيارة سنوياً.

ورغم نجاح شركة «تويوتا موتور كورب» اليابانية في نشر السيارات الهجين من خلال سيارتها الناجحة «بريوس»، ورغم أن الشركات اليابانية من بين أكبر منتجي السيارات الهجين في العالم، فإن شعبية السيارات الكهربائية والهجين تراجعت في اليابان خلال السنوات الأخيرة.

وسجلت مبيعات السيارات الكهربائية والهجين في اليابان، خلال العام الماضي، تراجعاً مقارنة بالعام السابق.

وقال محلل شؤون الطاقة والطاقة المتجددة في مؤسسة «فيتش سليوشنز»، دياني لوه: «إذا تم اتخاذ هذا القرار بالفعل على مستوى اليابان وتم تنفيذه، فإنه سيخلق طلباً جديداً على الطاقة، ويكون خبراً ساراً بالنسبة لشركات المرافق، في حين أنه من غير المنتظر أن يؤدي ذلك التحول إلى زيادة في استهلاك الكهرباء باليابان بحلول منتصف ثلاثينات القرن الحالي، نظراً لتراجع معدلات النمو الحقيقي لإجمالي الناتج المحلي، وارتفاع نسبة المسنين بين سكان اليابان».

 

طباعة