تستعد لإطلاقها الشهر المقبل بعد تغيير اسمها

«فيس بوك» تطوي صفحة «ليبرا» وتستبدلها بـ «ديم»

الإعلان عن عملة «فيس بوك» الرقمية المشفّرة «ليبرا» أثار مخاوف بشأن الخصوصية وغسيل الأموال. رويترز

تستعد شركة «فيس بوك» الأميركية، لإطلاق عملتها الرقمية المشفرة «ليبرا» التي طال انتظارها، بعد أن قررت تغيير اسمها لتصبح «ديم»، وطرحها خلال يناير المقبل، في إطار سعيها إلى طمأنة الجهات التنظيمية التي أبدت توتراً وتخوفاً إزاء استقلالية المشروع، الذي يهدف بالأساس إلى إنشاء عملة رقمية مشفرة مدعومة بسلة من العملات.

«ديم»

وأفادت صحيفة «فايننشيال تايمز»، بأن الرابطة العالمية المسؤولة عن إطلاق العملة الجديدة «ديم»، ذكرت في أبريل الماضي أنها تخطط لإطلاق نسخ رقمية من عملات عدة، إضافة إلى ما سمّته «مركب رقمي» لجميع عملاتها المعدنية، مشيرة إلى أن مصادر داخل «فيس بوك»، أكدت أنه سيتم إطلاق عملة «ديم» الرقمية المدعومة بالدولار، فيما يتم إطلاق العملات الأخرى في وقت لاحق.

ونقلت الصحيفة البريطانية، عن مصادر مطلعة، أن تاريخ إطلاق «ديم» الدقيق خلال الأيام المقبلة سيعتمد على الوقت الذي يتلقى فيه المشروع الموافقة على العمل وتقديم خدمة المدفوعات الرقمية من هيئة سوق المال السويسرية، الذي توقعت أن يكون في وقت مبكر من يناير 2021.

فرصة جديدة

وبحسب وكالة «بلومبيرغ»، فإن تغيير اسم العملة إلى «ديم»، سيوفر فرصة جديدة للحصول على موطئ قدم في السوق الناشئة للعملات المشفرة.

وأشارت «بلومبيرغ» إلى أنه فور الإعلان عن عملة «فيس بوك» الرقمية المشفرة في يونيو 2019، أثار سياسيون مخاوف بشأن الخصوصية وغسيل الأموال، كما أثيرت المخاوف أيضاً من أن تأخذ شركات مثل «فيس بوك» السلطة من البنوك المركزية، لاسيما أن الاقتراح بإنشاء العملة الرقمية كان يركز في البداية على إنشاء عملة مشفرة مدعومة بسلة من العملات الورقية والأوراق المالية الصادرة عن الحكومة.

منافسة

وأضافت «بلومبيرغ» أنه مع تقليص طموحات المشروع، ربما تضاءلت جاذبيته، خصوصاً أن هناك الكثير من المنافسة من العملات المستقرة الحالية القائمة على الدولار الأميركي، مثل «نيثر»، و«يو إس دي كوين»، و«سيلو دولار»، والتي تحكمها أيضاً مجموعات اجتذبت العديد من الشركات نفسها التي توافدت في البداية على «ديم».

وأوضحت الوكالة أن «فيس بوك»، لديها أكثر من ملياري مستخدم، ويمكنها إقناع بعضهم بتجربة «ديم»، لكن عملاق الشبكات الاجتماعية ينتظر الحصول على ترخيص من المنظمين السويسريين للبدء، كما يجري محادثات مع الجهات التنظيمية الفيدرالية في الولايات المتحدة.

«بلوك تشين»

وبينت «بلومبيرغ» أن عملة «فيس بوك» الجديدة، ستعتمد على تكنولوجيا «بلوك تشين» التي تعد أساساً للعملات الرقمية الأخرى، وتشرف عليها «رابطة ديم»، ومقرها جنيف في سويسرا، وتضم من بين أعضائها المؤسسين «فيس بوك»، إضافة إلى كل من شركات «فيزا» و«ماستركارد» و«باي بال»، وشركات أخرى، منها «أوبر»، و«ليفت»، و«إيباي»، و«فودافون»، وغيرها من الشركات العالمية الكبرى. لكن «باي بال»، التي كانت أول عضو مؤسس انسحب من الرابطة طواعية.

استقلالية

وخلال اجتماع لـ«رابطة ديم»، عقد الأسبوع الجاري، قال الرئيس التنفيذي للرابطة في جنيف، ستيوارت ليفي: «نحن متحمسون لتقديم اسم جديد للعملة الرقمية المشفرة يشير إلى نضج واستقلالية المشروع».

وأضاف أن «الاسم الأصلي كان يرتبط بصيغة مبكرة للمشروع لم تلقَ ترحيباً من الجهات التنظيمية المسؤولة عن الموافقة على المشروع»، لافتاً إلى أن «ديم»، التي تعني «يوم» باللغة اللاتينية، تأتي في إطار مساعي المؤسسين للتأكيد على هيكل جديد أكثر بساطة لعملة رقمية موحدة مدعومة بالدولار بشكل مبدئي، وذلك وفقاً لوكالة «رويترز».

وأكد ليفي أن «الرابطة لم تعد بحاجة إلى 100 عضو، كما كانت تخطط في البداية، مكتفية بالأعضاء الحاليين، لكنها لاتزال تأمل في توسيع صفوفها».

«رابطة ديم»

يشار إلى أن «رابطة ديم»، تضم 27 مؤسسة حول العالم، وهي منظمة غير ربحية مهمتها إنشاء بنية تحتية مالية عالمية مبسطة تمكّن الأشخاص حول العالم من استخدام عملة رقمية مشفرة لتحويل الأموال، والدفع الإلكتروني، غير أن تلك العملة تعتمد على احتياطي من الأصول، يضمن لها الاستقرار النسبي، على عكس العملات المشفرة الأخرى، مثل «بيتكوين».

وتتطلع «فيس بوك» إلى إنشاء عملة رقمية موحدة مستقرة للإنترنت، تمكّن مستخدمي موقعها للتواصل الاجتماعي من الدفع مقابل الإعلانات وشراء السلع والخدمات، وتمنحهم القدرة على إنشاء محافظ مالية خاصة، فضلاً عن تحويل الأموال بين البنوك أو عبر حساباتهم الخاصة الموثقة على الشبكة الاجتماعية.

انتقادات

كشف موقع «كوين تليغراف» المتخصص في متابعة شؤون الاقتصاد الرقمي، أن عملة «فيس بوك» الجديدة «ديم» تعرضت لانتقادات شديدة بسبب ارتباطها الوثيق بشبكات التواصل الاجتماعي، التي واجهت العديد من فضائح تتعلق بالخصوصية. لكن العديد من أعضاء «رابطة ديم» قالوا إنهم يعتقدون أن تعيين رئيس سابق في بنك «إتش إس بي سي»، المعروف بمكافحته لتمويل الإرهاب في عهد الرئيس الأميركي السابق، جورج دبليو بوش، رئيساً للرابطة، يمثل نقطة تحول في المشروع، حيث سعت إلى تقديم نفسها على أنها مستقلة عن موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».


- تغيير اسم العملة إلى «ديم» يوفر فرصة جديدة لدخول سوق العملات المشفّرة الناشئة.

طباعة