تستعد شركة "دبنهامز" للإغلاق مما يعرض 12000 وظيفة للخطر

بدأت تصفية سلسلة المتاجر البريطانية الشهيرة "دبنهامز" للملابس والأدوات المنزلية، ما يعرض نحو 12 ألف وظيفة للخطر.

وبدأ وضع شركة دبنهامز، التي أسست في عام 1813 "منذ 207 أعوام"  تحت سلطة الدائنين في  (أبريل) بعد تكبدها خسائر بسبب الإغلاق في بريطانيا بسبب جائحة كورونا.

وأعلنت "دبنهامز" أنها تواجه التصفية بعد أن قالت شركة الملابس الرياضية البريطانية "جي. دي. سبورتس" إنها "أوقفت" محادثات شرائها.

وقالت "دبنهامز"، في بيان، إن متاجرها البالغ عددها 124 في بريطانيا ستواصل العمل لتصفية المخزون، ومن المقرر إعادة فتح بعض هذه المتاجر في إنجلترا في وقت لاحق هذا الأسبوع بعد إنهاء الإغلاق.

وأضافت أن "ماجازين دو نورد"، التي تم طرحها للبيع في  (سبتمبر) ستواصل العمل، حيث يتم تشغيلها بشكل مستقل.

وقال متحدث باسم مديري "دبنهامز" إنه لم يتم إجراء أي عمليات تسريح لموظفين بعد.

وأضافت دبنهامز أنه لا يزال يتم قبول العروض الخاصة بجميع الأعمال التجارية، أو بعضها.

و"دبنهامز" هي سلسلة متاجر عالمية تقدم علامات تجارية عديدة، وتنتشر متاجرها البالغ عددها 240 متجرا في 27 دولة حول العالم.

طباعة